نافذة على العالم

ميركل في مواجهة تداعيات هجوم برلين

سمعي
ميركل ومسؤولين كبار في حكومتها في مراسم تكريم ضحايا اعتداء برلين (رويترز 20 ديسمبر 2016)
إعداد : ليال بشاره

بعد ان أطاحت أزمات القارة الأوروبية منها الهجرة بعدة رؤساء دول وحكومات في بريطانيا وإيطاليا و فرنسا، ظلت المستشارة أنغيلا ميركل في ألمانيا تشكل الرافعة الوحيدة للرؤساء الذين عايشوا أزمات واستطاعوا عبورها، فعلى الرغم من التراجع الطفيف في شعبيتها في الأشهر الماضية على خلفية سياسة الأبواب المفتوحة التي انتهجتها ميركل غير أنها استطاعت مجددا كسب ثقة حزبها، الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي أعاد انتخابها رئيسة له. وحدث ما كان غير متوقع، حيث نفذ هجوم بواسطة شاحنة صدمت حشدا في سوق الميلاد في برلين أدى إلى مقتل 12 شخصا. ما أضعف موقع ميركل قبل تسعة أشهر من موعد إجراء الانتخابات العامة في البلاد و تصاعدت حدة الانتقادات لسياستها.

إعلان

 

ما ستكون تداعيات هجوم برلين على ميركل سياسيا؟ هي من قالت لدى تفقدها موقع الهجوم: إن تبين أن منفذ الاعتداء هو شخص فتحت ألمانيا له أبوابها فهذا سيكون صعبا.
خمسة اعتداءات في أقل من عام و نصف العام في ألمانيا الدولة التي استقبلت أكثر من 90000 ألف لاجئ و مهاجر.

ضيوف الحلقة:
نبيل يعقوب: كاتب وحقوقي من برلين .
خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن