تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الميقاتي في باريس : زيارة صداقة ومصارحة

سمعي

"أن تحصل متأخرة خير من ألا تحصل أبدا"، هذا المثل الفرنسي يمكن أن يكون لسان حال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الذي تلقى دعوة رسمية لزيارة فرنسا بعد مضي تسعة أشهر على ترؤسه الحكومة اللبنانية.

إعلان

 

هل صحيح أن فرنسا أرادت من وراء هذا التأخير إبلاغ ميقاتي عدم رضاها عن حكومة يهيمن عليها "حزب الله" وحلفاء سوريا في لبنان؟
وهل صحيح أن مبادرة نجيب ميقاتي لتسديد حصة لبنان في موازنة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ساهمت في تعبيد الطريق أمامه لزيارة باريس؟
 
يستضيف برنامج "نافذة على العالم" ايلي مصبنجي، مراسل صحيفة "لوريان لوجور"، للإضاءة على هذه الزيارة وما يحيط بها.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.