تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أقباط مصر بعد رحيل البابا شنودة

سمعي
إعداد : كمال طربيه

أتت وفاة البابا شنودة الثالث في ظرف بالغ الدقة تعيشه مصر منذ الإطاحة بنظام حسني مبارك.فالطائفة القبطية التي تخشى سيطرة الإسلام السياسي على مقاليد السلطة، افتقدت برحيل البابا شنودة زعيما روحيا لعب دورا استثنائيا في الدفاع عن الأقباط والتصدي لمحاولة تهميشهم أو تخويفهم، ليس من منطلق أقلوي بل لكونهم جزأ أساسيا من تاريخ مصر ونسيجها الاجتماعي.

إعلان

 عن مصر ما بعد البابا شنودة وعن التحديات التي تواجه الأقليات الدينية في زمن الثورات العربية، يستضيف كمال طربيه فيبرنامج  "نافذة على العالم" الكاتب والباحث السياسي سمير فرنجية والمحلل السياسي لدى إذاعة مونت كارلو الدولية خطار أبو دياب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.