تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الفاتيكان ودبلوماسية الانفتاح على العالم

سمعي

انتهت زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر لكوبا بقداس شارك فيه مئات الألوف، وأقيم في ساحة الثورة وسط هافانا.قبل ذلك عقد لقاء لافت بين الحبر الأعظم وزعيم الثورة الكوبية فيدل كاسترو.

إعلان

زيارة ناجحة بكل المقاييس، تقول الأوساط الكنسية والكوبية ولكن، إلى من يعود الفضل في هذا النجاح، لشخصية البابا المنفتحة على العالم، أم لدبلوماسية الفاتيكان المعروفة بحنكتها وسعة اطلاعها ومعرفتها.

عن الدبلوماسية البابوية التي سجلت نجاحات باهرة ،منها الإسهام في إسقاط الأنظمة الشيوعية.يستضيف كمال طربيه في برنامج "نافذة على العالم" الأسقف الماروني منجد ألهاشم الذي سبق وأن عين سفيرا للكرسي البابوي في الكويت والخليج العربي، وخطار ابو دياب المحلل السياسي لدى إذاعة مونت كارلو الدولية .

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.