نافذة على العالم

فداء عيتاني : عقدة محتجزي إعزاز ..في دمشق !

سمعي
مونت كارلو الدولية

قضية المخطوفين اللبنانيين التسعة في إعزاز عادت أمنيا إلى الواجهة، نخطف متجدد لأتراك، تظاهرات واعتصام لأهالي المحتجزين تهديدا بأقفال طريق المطار، ولكن لماذا غضب الأهالي والمتعاطفين معهم منصبّ بالكامل على تركيا ؟

إعلان

 

ضيف هذه الحلقة من "نافذة على العالم" هو الصحفي فداء عيتاني الذي دخل في مثل هذا الوقت من العام الماضي إلى إعزاز، فاوض لواء "عاصفة الشمال" على إطلاق سراح المحتجزين، فاوضه "أبو إبراهيم" واحتجزه لفترة ثم أطلقه ليعود إلى لبنان .
 
ما هي المعلومات التي يمتلكها فداء عيتاني عن محتجزي إعزاز..ما هو حجم التأثير الذي تمتلكه تركيا في هذه القضية، وما هي مسؤولية السلطات السورية، ثم ماذا عن مصير أبو إبراهيم؟

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم