نافذة على العالم

اليمن بعاصمتين وطرفي حكم والأزمة نحو مزيد من التعقيد

سمعي
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في عدن (رويترز26-02-2015)

عملية سحب البساط من تحت أقدام الحوثيين التي قام بها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حين نجح في التسلل إلى عدن، غيرت مصير النظام السياسي وكانت بمثابة الانقلاب على الانقلاب.

إعلان
 
واليوم في ظل رفض الحوثيين القبول باستئناف الحوار الوطني من عدن، وارتفاع نسبة التوتر في البلاد، أي اتجاه ستأخذ الأمور وما هي الخيارات المتاحة أمام الحوثيين والتي تمكنهم من تحويل انتصارهم العسكري إلى نصر سياسي؟
 
هل تتجه الأزمة اليمنية نحو مزيد من التعقيد والانقسام وصولا إلى الحرب الأهلية كما يحذر أكثر من طرف؟ وأين هو الدور الأميركي الذي كان ولسنوات أيام الرئيس علي عبدالله صالح لاعبا دبلوماسيا كبيرا في هذا البلد؟
 
لتناول المستجدات اليمنية أرحب بالكاتب والصحفي المختص بالشأن اليمني فيصل جلول، من بيروت، والمحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية خطار أبو دياب.  

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن