تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أوباما دعا وسلمان لبّى... فماذا بعد؟

سمعي
الرئيس أوباما والعاهل السعودي سلمان ( أرشيف)

الزيارة الأولى للعاهل السعودي إلى واشنطن برفقة وفد ضخم على أعلى مستوى، تحمل دلالات عدة، لاسيما وأنها تأتي بعد فتورٍ خيّم على العلاقات بين البلدين بعيْد الاتفاق النووي الإيراني.

إعلان

وعلى ما يبدو، تتشاركان الأهداف والمصالح في عدة ملفات وقضايا إقليمية، وهو ما ساهم في إحداث هذا التقارب بين الجانبين.
 
فما الذي تخفيه القمة السعودية-الأمريكية بين طياتها؟ تساؤل تطرحه سعدة الصابري على السيد سليمان نمر الكاتب الصحفي ومدير مركز الملتقى الخليجي للتحليل السياسي، والدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لإذاعة مونت كارلو الدولية .

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن