تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

هل ينجح الغزل الروسي بشأن مصير الأسد؟

سمعي
فلاديمير بوتين وبشار الأسد في موسكو ( رويترز 20-10-201)

بعد الضربات الجوية المكثفة التي نفذتها موسكو في سوريا، يبدو أن أوان القوى الدبلوماسية الناعمة قد حان. فعلى الرغم من الانتقادات، التي وجهتها واشنطن ومن قبلها باريس، للحفاوة التي قوبل بها بشار الأسد في موسكو، إلا أن روسيا ماضية في إستراتيجيتها الرامية إلى التنسيق مع كافة الأطراف الفاعلة في الملف الروسي من أجل إيجاد مخرج للأزمة. لكن ماذا بشأن مصير بشار الأسد؟

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.