نافذة على العالم

تونس: غضبٌ مرحليٌ أم ثورةٌ متواصلة؟

سمعي
متظاهرون في مدينة القصرين بتونس (رويترز 20-01-2016)
إعداد : ليال بشاره

اتسعت الحركة الاحتجاجية في تونس المطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية وخلق فرص عمل جديدة لتطال مدنا في شمال و وسط و جنوب غربي البلاد ورفع خلالها المتظاهرون الشباب في مرات نادرة شعار "الشعب يريد إسقاط النظام" في مشهد يعيد إلى الأذهان الاحتجاجات الشعبية التي خرجت في مدينة سيدي بو زيد إبان ثورة الياسمين ونادت بتحسين الأوضاع الاقتصادية وسرعان ما أسفرت عن إسقاط نظام بن علي.

إعلان

 

صحيحٌ أن تونس نجحت سياسيا في العبور من الثورة إلى الدولة ولكن الوضع الاقتصادي السيئ ما زال هو هو، و يطرح تساؤلا من يتحمل مسؤولية هذا الفشل الاقتصادي ومن يستفيد منه؟ ولماذا فشلت الحكومات المتعاقبة بتحسين الوضع الاقتصادي؟ وهل يصح اليوم إلقاء الفشل الاجتماعي والاقتصادي على عاتق الفلتان الأمني والتهديد الإرهابي المتأتي من تواصل الأزمة الليبية؟ وهل انتفاضة الشباب هي غضب مرحلي أم دليل على أن الثورة متواصلة؟
 
ضيوف الحلقة
عز الدين الحزكي ناشط في شبكة دستورنا وهي شبكة تعنى بالشأن الحقوقي في تونس
خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن