تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

هولاند في مأزق مع الانقسام الحاد لليسار الحاكم

سمعي
فرانسوا هولاند و مانويل فالس رئيس الوزاء الفرنسي (رويترز 10-05-2016 )

قبل عام من الانتخابات الرئاسية، يعاني الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أزمة حقيقية في حزبه، الحزب الاشتراكي، وتكتل اليسار الحاكم دفعت بقسم من النواب الاشتراكيين بينهم وزيران سابقان إلى التوقيع على مذكرة لحجب الثقة عن حكومة مانويل فالس الاشتراكية بعد اعتمادها قانون العمل الجديد دون تصويت في البرلمان و لكنها لم تمر لافتقادها صوتين من النصاب المطلوب لطرحها في الجمعية الوطنية في سابقة من نوعها منذ وصول هولاند إلى سدة الرئاسة.

إعلان

 

ضيوف الحلقة:
أحمد البرقاوي محلل سياسي ورئيس مركز الدراسات الإستراتيجية للعالم العربي في باريس خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو
 
- اعتماد قانون العمل الجديد الذي أغضب اليمين المعارض و أخرج اليساريون الساخطون على سياسة الحكومة عن صمتهم، قسم اليسار إلى يسار حاكم و يسار معارض في سابقة من نوعها
 
- يطال القانون الجديد العمال الذين يشكلون القاعدة التاريخية للحزب الاشتراكي التي ترى نفسها اليوم مهددة في حقوها و مكتسباتها الاجتماعية.
 
- هل تدفع الأزمة اليسار لإجراء انتخابات تمهيدية لاختيار مرشحه للرئاسيات   ؟ 
 
- من المستفيد؟ اليمين المعارض بزعامة ساركوزي و أو اليمين المتطرف بقيادة مارين لو بين؟  
         
         
 
 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن