تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

هل ينجح هولاند بإخماد الحركة الاحتجاجية أم تُضعفُه كليا؟

سمعي
مظاهرات ضد قانون العمل الجديد (رويترز )

هي حرب استنزاف بين الحكومة الاشتراكية و النقابات العمالية الرافضة لمشروع قانون العمل الجديد ، حيث اتخذت الاحتجاجات الاجتماعية منحى تصعيديا مع لجوء بعض القطاعات الفرنسية إلى الإضراب رفضا لمشروع قانون العمل الجديد ، مطالبين بتحسين ظروف عملهم، منها إضراب مفتوح في وسائل النقل العام، البري و الجوي بات يهدد صورة فرنسا الخارجية و يزيد من المأزق الذي وصل إليه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبل عام من الاستحقاق الرئاسي.

إعلان

 

و أتت هذه الحركة الاحتجاجية لتنعكس سلبا على الرئيس الفرنسي رغم التحسن الطفيف الذي أبداه الاقتصاد الفرنسي مع تراجع ضئيل للبطالة و زيادة النمو الاقتصادي أكثر مما كان متوقعا و هو الشرط الذي اكد عليه مرارا هولاند لإعادة ترشحه لولاية ثانية.

ضيوف الحلقة
أشرف عيادي: خبير مصرفي و مالي
خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو     
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.