تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

ما هي الرسائل التي يريد منفذو هجومي "البقعة" و"الركبان" توجيهها إلى السلطات الأردنية؟

سمعي
تشييع جنازة أحد ضحايا هجوم منطقة الرقبان في الأردن ( رويترز 21-06-2016)

بعد أن ظلت الأردن في السنوات الأخيرة بمنأى عن الاعتداءات الإرهابية على الرغم من محيطها الجغرافي المشتعل، سوريا والعراق، حيث يخوض تنظيم "داعش" حربا شرسة ضد حكومتي البلدين.

إعلان

تعرضت المملكة الأردنية في شهر رمضان إلى هجومين، الأول استهدف مكتبا للاستخبارات العامة في مخيم البقعة، أكبر المخيمات الفلسطينية في الأردن، يوم 6 من الشهر الجاري، والثاني يوم الثلاثاء 21 من يونيو الجاري، واستهدف موقعا عسكريا يقدم خدمات للاجئين في منطقة " الركبان" الحدودية مع سوريا.
 
فماهي: ماهي الرسائل التي يريد منفذو الهجومين توجيهها إلى السلطات الأردنية، وهل ستلجأ هذه الأخيرة إلى تغيير طريقة تعاطيها مع مسألة «مكافحة الإرهاب"
 
يجيب على هذه الأسئلة كل من: اللواء عبد الجليل المعيطة الخبير الاستراتيجي الأردني والدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لمونت كارلو الدولية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن