تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

روسيا وتركيا: خيبة أمل من الحلفاء حتمت المصالحة

سمعي
رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين ( أرشيف)
إعداد : ليال بشاره
2 دقائق

عادت الحرارة من جديد إلى العلاقات الروسية التركية بعد اعتذار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الروسي فلاديمير بوتين عن إسقاط أنقرة طائرة حربية روسية عند الحدود السورية التركية في تشرين الثاني نوفمبر الماضي وهو كان الشرط الأساسي لروسيا لإنهاء الأزمة وما رفض القيام به الرئيس التركي سابقا.

إعلان
 
ما الذي دفع أردوغان للعودة عن موقفه السابق والاعتذار؟ وماذا عن التوقيت الذي تزامن مع توقيع تركيا اتفاقا مع إسرائيل أنهى قطيعة دامت ستة أعوام؟
 
وهل حتمت التغييرات الإقليمية على تركيا وروسيا إعادة تنظيم علاقاتهما الخارجية؟ تركيا ترى حليفها التقليدي الولايات المتحدة يتحالف مع وحدات حماية الشعب الكردية الذين تعتبرهم أنقره امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه منظمة إرهابية، فيما ليس هناك معلومات حتى الآن إن كان التدخل الروسي في سوريا يتكامل مع دور إيران وحزب الله؟
ضيوف الحلقة
رائد جبر، مدير مكتب صحيفة الحياة في موسكو
خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية  
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.