تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

لبنان: ثروة نفطية تنتظر اتفاقا داخليا وخارجيا

سمعي
موقع الثروة النفطية والغازية في المياة اللبنانية(الصورة فيس بوك)

عاد من جديد ملف الثورة النفطية خاصة الغازية التي يملكها لبنان في المنطقة الاقتصادية التابعة له في المتوسط إلى الواجهة بعد لقاء رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ووزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، وهما الجهتان اللتان تعرقلان داخليا على الأقل منذ ثلاث سنوات إمكانية التوصل إلى اتفاق واعتماد المراسيم الوزارية التي تضع استخراج الثروة النفطية على السكة.

إعلان

 

أما خارجيا فتعود معضلة ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل التي ما زال لبنان في حالة عداء معها وما استجد في هذا الإطار هو الاتفاق الإسرائيلي التركي الذي أنهي حالة الخلاف بين أنقرة وتل أبيب وسمح لإسرائيل بإمكانية توريد غازها عبر تركيا إلى أوروبا.
ضيوف الحلقة 
نقولا سركيس، خبير نفطي ومستشار لعدة بلدان مصدرة للنفط
خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو 
نقولا سركيس ل مونت كارلو: 
                       - البترول في لبنان ليس ملكا لأحد وليس حصر إرث لوزيرومسؤول
-    البترول ثروة عامة ملك الجميع وتوزيع فوائدها يجب أن يكون على كل اللبنانيين
 
-    موضوع النزاع مع إسرائيل هو نتيجة خطأ حصل من قبل لبنان منذ 2007، تاريخ ترسيم الحدود مع قبرص و انعكس على ترسيم الحدود مع إسرائيل، وسلخ من المياه اللبنانية مساحة 850 كلم مربع وهي تغطي ثروات قد تبلع قيمتها مليارات الدولارات وقد تؤدي إلى نشوب حرب جديدة مع إسرائيل ولم يُعرف حتى الان من المسؤول؟
 
-    لا نعالج خطأ بالإسراع في إقرار مراسيم لا يعرفها اللبنانيون
  

-اطلعت على المراسيم حول النفط في لبنان وقارنتها مع ما يوجد في العالم ووجدت أنها كارثية ومخجلة بالنسبة لمن وضعها

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.