تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

المغرب: إلى الإتحاد الأفريقي دُرْ

سمعي
علم الاتحاد الإفريقي (ويكيبيديا)
إعداد : ليال بشاره

تعقد قمة الاتحاد الأفريقي في كيغالي العاصمة الرواندية في وقت يبدو فيه الاتحاد الأفريقي عاجزا عن حل أزمات القارة السمراء منها تواصل اعمال العنف في بوروندي وتجدد الاشتباكات في دولة جنوب السودان و أزمة انتخاب رئيس جديد لمفوضية الاتحاد الأفريقي مع انتهاء ولاية الجنوب أفريقية نكوسازانا دلاميني زوما فضلا عن تحركات لإعادة المغرب بعد قطيعة استمرت 32 عاما.

إعلان

هنا تبقى الجدلية الكبرى، وفق أي مقتضيات ستكون العودة؟ وهل ستكون عودة أو انضمام، إن كانت عودة فذلك يفرض على المغرب دفع مستحقات مالية مترتبة عليه منذ 32 عاما و في هذا الإطار نقلت صحيفة لوموند عن مصدر مغربي بأن الرباط ستتقدم بطلاب انضمام جديد للاتحاد الأفريقي و هذا يتطلب تصويت غالبية الدول الإعضاء 54.
خرج المغرب عام 84 من منظمة الوحدة الأفريقية آنذاك، الاتحاد الأفريقي اليوم، بعد قبول عضوية جبة البوليساريو في عهد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

- مستشار العاهل المغربي الطيب الفاسي الفهري ووزير الخارجية صلاح الدين مزوار متواجدن في كيغالي، و هو ليس بجديد لطالما حضر وزير الخارجية المغربي إلى أثيوبيا في موعد انعقاد القمة الأفريقية و اجرى لقاءات جانبية مع القادة الأفارقة في مكان إقامته

 زار رئيس رواندا والرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي بول كغاميه الرباط، أواخر حزيران يونيو الماضي، بدعوة من العاهل المغربي محمد السادس.

 انتهاء ولاية رئيسة المفوضية الأفريقية، الجنوب أفريقية نكوسازتانا دلاميني زوما إذ لطالما كانت دولة جنوب أفريقيا داعمة للجمهورية الصحراوية و في كل عام كان رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما يندد بما يسميه إحتلال المغرب للصحراء الغربية.

تتألف القارة الأفريقية من 54 دولة، و تدعم دول أفريقيا الغربية الفرانكوفونية الرؤية المغربية فيما تاتي المعارضة من دول أفريقيا الشرقية الناطقة باللغة الإنكليزية.

 المغرب هو المستثمر الثاني في أفريقيا بعد دولة جنوب أفريقيا والمستثمر الأول في غرب أفريقيا.

 ضيوف الحلقة
العجلاوي الموسوي، أستاذ في معهد الدراسات الافريقية بجامعة محمد الخامس في الرباط.
خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.