تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

هل تتجه حركة فتح في مؤتمرها القادم لإعادة انتخاب عباس؟

سمعي
ياسر غرفات يتوسط محمود عباس ومحمد دحلان (ارشيف رويترز)

تعقد حركة فتح مؤتمرها العام في 29 من تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 لانتخاب قيادة جديدة للحركة، وتحضير من يمكن أن يخلف محمود عباس في رئاسة حركة فتح والسلطة الفلسطينية في وقت فشلت فيه جهود الرباعية العربية، التي تضم السعودية ومصر والأردن والإمارات، بإقناع الرئيس الفلسطيني بعودة محمد دحلان أبرز منافسي محمود عباس من منفاه في الإمارات.

إعلان

في وقت ما زال الخلاف على حاله بين فتح وحماس، الأمر الذي حال دون عقد انتخابات تشريعية ورئاسية في رام الله وغزة وعملية السلام المتوقفة منذ نحو 5 سنوات ومحيط عربي غارق بأزماته الداخلية منها امنيه وسياسية واقتصادية ولم تعد للقضية الفلسطينية الأهمية التي كانت عليها ما قبل ثورات الربيع العربي.

ضيوف الحلقة
مهدي عبد الهادي: رئيس الأكاديمية الفلسطينية للشؤون الدولية
خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.