تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أوباما - ترامب والضربات في الوقت الضائع

سمعي
( رويترز )

أيام قليلة تفصلنا عن تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه رسميا كرئيس للولايات المتحدة وفي انتظار ذلك ضربات وضربات مقابلة من الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما من جهة وترامب والجمهوريين من جهة أخرى ...

إعلان

ابتداء بتمرير تصويت مجلس الأمن الدولي ضد سياسة الاستيطان التي ينتهجها رئيس الوزراء اليميني "بنيامين نتنياهو" مرورا برغبة ترامب في إطلاق سراح مزيد من معتقلي غوانتانامو ووصولا إلى قرار طرد الدبلوماسيين الروس واتهام روسيا بقرصنة مواقع أحزاب أمريكية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. بالمقابل صوت مجلس النواب على قرار يتيح لهم إلغاء قوانين إدارة أوباما وفي طليعتها "الأوباما كير" للضمان الصحي وأيضا طلب فريق ترامب من جميع سفراء إدارة أوباما المغادرة يوم تسلم ترامب مهامه وعدم إمهالهم فترة انتقالية كما يمليه العرف الدبلوماسي.
 
فهل تغيرت عقيدة أوباما في الربع الأخير من ولايته؟ 
 
سؤال نطرحه على ضيفينا :
من واشنطن، الباحث جو معكرون، الباحث في المركز العربي بواشنطن
ود. خطار أبو دياب أستاذ العلوم السياسية والمستشار السياسي لمونت كارلو الدولية 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن