تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

ماكرون في مواجهة الشارع للمرة الأولى

سمعي
تظاهرات عمالية ضد مشروع إصلاح قانون العمل الفرنسي 30-08-2017 (رويترز)

ينتظر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دخولا اجتماعيا حافلا اعتبارا من يوم الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 حيث دعت الكونفدرالية العامة للعمل الى التظاهر رفضا لمشروع قانون العمل الجديد، وهي تتهم الرئيس الفرنسي بإعادة النظر في ثوابت قانون العمل والصيغة التعاقدية بين العمّال وأرباب العمل، وبتقديم هدايا لنقابات أرباب العمل عبر منحها تسهيلات غير مسبوقة لتسهيل تسريح العمال.

إعلان

هذا هو أول امتحان اجتماعي وسياسي للرئيس الفرنسي الذي انتخب على أساس التغيير والأمل في جمهورية لا تستثني أحدا، وها هو الرئيس الفرنسي يُعلنُها صراحة  أنه لن يتراجع أمام المتطرفين ومن أسماهم بالكسالى، ما فُهم على أنه موقف متعجرف ويزرع بذور التفرقة في صفوف مجتمع فرنسي لطالما جاهر بنظامه الاجتماعي وقوانينه التي وضعها بعد سلسلة نضالات وتضحيات كبيرة منذ زوال الملكية وقيام الجمهورية.

ضيوف الحلقة:

عبد العزيز ونيس: أستاذ الفلسفة السياسية والعلاقات الدولية في المعاهد العليا الفرنسية

خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.