تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

مستقبل العلاقة بين المانيا وفرنسا ومصلحة التغلب على الخلافات

سمعي
الرئيس الفرنسي والمتشارة الألمانية في معرض الكتاب بفرانكفوت ( أ ف ب 11-10-2017)

"نافذة على العالم" لهذا اليوم تفتحها هجيرة بن عدة على العلاقات الفرنسية الألمانية بعد وصول الرئيس إيمانويل ماكرون إلى سدة الحكم في فرنسا وتناقش أهم التحديات التي تواجهها هذه العلاقة في ضوء التغيرات الجيوسياسية والجغرافية والاقتصادية التي تهدد الاتحاد الأوروبي.

إعلان

باريس وبرلين لهما مصلحة في التغلب على خلافاتهما وهذا ضروري للاستجابة للتغيرات الجيوسياسية والجغرافية والاقتصادية التي تهدد الاتحاد الأوروبي، الذي لعبت فيه كل من ألمانيا وفرنسا دورا رائدا.

الرئيس الفرنسي الذي حل ضيفا على معرض فرانكفورت الدولي للكتاب يسعى إلى توطيد العلاقات الثنائية بين بلاده وألمانيا. علاقات شهدت خلال السنوات العشر الماضية بعض التأزم على الرغم من التقارب الذي أملته في الآونة الأخيرة، جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك على راسها التحديات الأمنية.

الضيوف :

مراسل مونت كارلو الدولية في ألمانيا منصف السليمي

المستشار السياسي لدى إذاعة مونت كارلو الدولية الدكتور خطار أبو دياب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن