تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

عجقة مؤتمرات حول سوريا: مؤشر حل أو غياب رؤية

ريكس تيلرسون يصافح مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا في جنيف ( رويترز 27-10-2017)

تتكاثر المؤتمرات حول سوريا في هذه الأيام، حيث حدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا 28 نوفمبر تشرين الثاني موعد انطلاق الجولة التالية من المحادثات السورية بين الحكومة والمعارضة في جنيف. ودعت قاعدة حميميم الروسية التي ترعى المصالحات في سوريا إلى مؤتمر شعوب سوريا لتكريس مصالحات بعد نجاح موسكو في إرساء وقف لإطلاق النار في مناطق الصراع سابقا.

إعلان

وفيما بين تعمل السعودية على عقد مؤتمر الرياض الثاني لتوحيد الرؤى مع قرب إرساء حل في سوريا وتوسيع نطاق التمثيل المعارض دون إغفال محادثات أستانة التي تنطلق في الثلاثين من تشرين الأول وتبحث مصير السجناء وتبادل الأسرى بين النظام والمعارضة.

هل عجقة المؤتمرات دلالات على أن إرساء حل سياسي يقترب ولا تريد الدول الفاعلة إقصاءها وها هي تلملم من جديد المعارضة التي تدعمها لتكون فاعلة باي حل؟

ضيوف الحلقة:

رائد جبر: مدير مكتب صحيفة الحياة في موسكو

خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن