تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

موقع الديبلوماسية المصرية في الأزمات العربية

سمعي
وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره العماني يوسف بن علوي في مسقط يوم 14 نوفمبر 2017 ( أ ف ب)

قادت مصر وساطة في الأيام الماضية لحل أو تبريد أزمات المنطقة العربية وأجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري محادثات في الأردن والبحرين وسلطنة عمان والإمارات والسعودية لنزع فتيل حروب سببتها أزمات لا يغيب عنها الصراع السعودي الإيراني مثلا في لبنان.

إعلان

وسعت مصر خلالها إلى عدم التصعيد في الأزمات أو وضعها في الإنعاش في موقف يعيد من جديد إلى الواجهة ثقل الديبلوماسية المصرية التي عرفت مجدا في أيام عبد الناصر سرعان ما وُضعت في عزلة أيام السادات بعد اتفاقية كامب دايفيد مع إسرائيل.

هل جولة سامح شكري وضعت مصر طرفا في أزمة السعودية ضد إيران؟

ضيوف الحلقة:

عبد الله السناوي: كاتب وصحافي مصري

خطار أبو دياب: المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية.

 


 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن