تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الرئيس الفرنسي ماكرون والزعامة الأوروبية

سمعي
إيمانويل ماكرون بعد تسلمه جائزة شارلمان من يد المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ( أ ف ب 10-05-2018)
إعداد : فوزية فريحات
2 دقائق

بدا الرئيس الفرنسي ولايته قبل عام بالرهان على أوربا مبـــادرة ونشطة، وهو الذي وعـــد في حملته الانتخابية بإعـــادة بناء أوروبا وإنعاشها والدفاع بحزم عن مفهوم جديد للسيادة، ودعا إلى استحداث منصب وزير للمالية وميزانية لمنطقة اليورو.

إعلان

لدى تسلمه جائزة شارلمان من يد المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، دعا برلين إلى فك الارتباط بهاجس التمسك بعتبة العجز، الذي تنص عليه المفوضية الأوروبية والمتمثل بثلاثة بالمائة من الناتج الوطني.

هل تحتاج أوروبا إلى مفهوم جديد للسيادة في ظل توغل الرئيس الأمريكي في نزعة التفرد والأحادية؟

أي مفهوم يريده الرئيس الفرنسي ماكرون؟ وهل هو قابل للتنفيذ؟

وهل يطمح ماكرون أن يكون زعيم اوروبا بلا منازع ؟

أسئلة نطرحها على المحلل السياسي والخبير في الشئون الفرنسية والأستاذ الجامعي مجيد بودن

والمستشار السياسي لإذاعتنا خطار أبو دياب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.