تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الأردن والرهان على صندوق النقد الدولي

سمعي
( أ ف ب)
إعداد : منى ذوايبية
2 دقائق

رحلة الأردن مع صندوق النقد الدولي تعود إلى عام 1989. فبين الأعوام 1989و2004 نفذ الأردن ستة برامج تحت مسمى برامج إصلاح اقتصادي اثنان منهما للاستعداد الائتماني وأربعة برامج للتسهيل الممتد.

إعلان

لكن نجاح هذه البرامج وإن كان متواضعا باعتراف صندوق النقد الدولي فقد أخرج الأردن من عباءة صندوق النقد الدولي حتى الأزمة المالية العالمية عام 2008، فتعرض الأردن لانتكاساتها ولم يجد من يمد له يد العون فلجأ مجددا إلى صندوق النقد الدولي الذي لا يعطي إلا بإملاءات شروط تتلخص برفع الدعم عن المواد الأساسية وزيادة الضرائب وعصر النفقات العامة وتقليص موظفي الدولة. وقد أشارت المظاهرات بالأخيرة بأصابع الاتهام إلى الصندوق. والسؤال هل أن سحب مشروع قانون ضريبة الدخل هو بمثابة استراحة وجيزة وهل من خيار أمام الأردن أم أن أحلي الخيارات مرة بالنسبة للشعب

وهل من مسؤولية تقع على عاتق القوى الإقليمية في هذه الأزمة

سنحاول تلمس بعض الإجابات برفقة ضيفي عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات في عمان وبرفقة مستشار إذاعتنا للشؤون السياسية خطار أبو دياب

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.