تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أوروبا: أي مقاربة ناجعة للتصدي للمد الشعبوي ؟

سمعي
(رويترز)

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "ذهوله" لأوجه التشابه بين الوضع الحالي في أوروبا والوضع في حقبة الثلاثينات داعيا إلى "وضوح الرؤية" و"المقاومة"، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "ويست فرانس الفرنسية .وقال ماكرون "أشعر بالذهول لمدى التشابه بين الوقت الذي نعيشه وزمن ما بين الحربين".

إعلان

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "ذهوله" لأوجه التشابه بين الوضع الحالي في أوروبا والوضع في حقبة الثلاثينات داعيا إلى "وضوح الرؤية" و"المقاومة"، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "ويست فرانس الفرنسية .
وقال ماكرون "أشعر بالذهول لمدى التشابه بين الوقت الذي نعيشه وزمن ما بين الحربين".
ورأى ماكرون أن  أوروبا  منقسمة بفعل المخاوف والانغلاق القومي وتبعات الأزمة الاقتصادية،   ونشهد  بشكل شبه منهجي تفكك كل ما انتظمت حوله حياة أوروبا ما بعد الحرب العالمية الأولى وحتى أزمة 1929 ".وأكد على ضرورة اليقظة  لتوضيح  المواقف ولمعرفة  كيف يمكن التصدي  للمد الشعبوي المتصاعد "  من خلال "نشر الزخم الديموقراطي والجمهوري".
وعلى الرغم من أن التهديدات التي استهدفت الأمن والاستقرار الاقتصادي والتي هزت أوروبا في السنوات القليلة المنصرمة إلا أن هذه التهديدات لم تكن حافزا لمزيد انتشار الشعبوية .
وبهدف التصدي لهذا المد فإنه يتوجب على الأحزاب الأوروبية الرئيسية ونُخبِها أن تستجيب للتحديات  التي تواجهها  بحذر و ببراعة  أكبر من تلك التي  لطالما  استخدموها في العقود الأخيرة.

-    ما هي المقاربة  الناجعة للتصدي لصعود التيار الشعبوي في  الدول الأوروبية  ؟  
- ما هي الاسباب التي تجعل الشعبوية  جذابة ؟  وما مدى جدية هذا التيار  ؟

للرد على هذه الأسئلة و غيرها و لتسليط الضوء   على العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية  والإعلامية  التي  أصبحت  حاليا  في صالح  الشعبويين  في الدول الاوربية أكثر من أي وقت مضى .

تستضيف سميرة والنبي :  

الأستاذ هلال العبيدي  المحلل السياسي العراقي  المختص في الشؤون الأوروبية
والدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لمونت كارلو الدولية  في باريس .

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.