تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

محادثات السويد حول اليمن بداية حل أم على خطى ما سبقها العيون

سمعي
أحد أعضاء الحوثيين المشارك في المفاوضات بالسويد (رويترز)

لقد بات اجراء محادثات بين طرفي النزاع في اليمن في السويد قبل نهاية هذا العام شبه مؤكد طبقا للمعطيات الأخيرة من نقل خمسين جريحا حوثيا للعلاج في سلطنة عمان الى توقيع اتفاق بين حكومة الرئيس هادي وانصار الله لتبادل الاسرى مرورا بمرافقة الموفد الاممي مارتن غريفث للوفد الحوثي الى السويد في طائرة من تقدمة الكويت معطيات تبعث على التفاؤل.

إعلان

ماذا تغير في المعطيات الإقليمية والدولية حتى جعل هذا اللقاء ممكنا اليوم ومتعذرا بالماضي القريب وما هو الهامش المتاح امام الموفد الاممي الى اليمن وهل ستتناول المحادثات التوصل الى انفراجة جزئية ام ستغوص في الحال الشامل او هل تريد الأطراف المعنية فعلا حلا شاملا  سنحاول التماس بعض الإجابات في حلقة اليوم من نافذة على العالم  برفقة ضيفي:
سيلين جريزي الاكاديمية والباحثة المختصة بالشؤون العربية
ومستشار اذاعتنا السياسي خطار أبو دياب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن