تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

فتح وحماس في موسكو ... هل ستنجح روسيا لإحياء عملية السلام؟

سمعي
(أرشيف)
4 دقائق

أكد وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي رفض القيادة الفلسطينية للسياسات الأميركية ضد حقوق الشعب الفلسطيني، واحتكارها عملية التسوية طالما أكدت بمواقفها انحيازها السافر لإسرائيل ولأعمالها العدوانية على الشعب الفلسطيني ومقدساته.

إعلان

- رياض المالكي يؤكد رفض القيادة الفلسطينية للسياسات الأميركية ضد حقوق الشعب الفلسطيني

وشدد المالكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة موسكو، على ضرورة إيجاد آلية دولية على أساس المرجعيات والقرارات الدولية، بما يفضي إلى تسوية على أساس حل الدولتين، وقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي الوقت الذي شدد فيه المالكي على دور روسي مركزي في تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أكد قبول رئيس دولة فلسطين محمود عباس بالمبادرة الروسية التي أطلقها الرئيس فلاديمير بوتين بعقد لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في روسيا، الأمر الذي رفضه الجانب الإسرائيلي، مطالبا روسيا والمجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل للالتزام باتفاقاتها مع الفلسطينيين والانصياع للقرارات الدولية.

- سيرغي لافروف: موسكو مستعدة لاستقبال جولة جديدة من المفاوضات الفلسطينية

بدوره، أكد لافروف الموقف الروسي المبدئي الداعم لدولة فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني، وفي كافة المجالات لتجسيد تطلعات الشعب المشروعة، وفي مقدمتها قيام دولة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد على دعم روسيا لتحقيق المصالحة الوطنية، واستعداد موسكو لاستقبال جولة جديدة من المفاوضات الفلسطينية في روسيا العام المقبل، مشيرا إلى القلق الشديد جراء مواقف الولايات المتحدة تجاه القضية الفلسطينية وتنصلها من القرارات الدولية. وقال لافروف: إن عدم إيجاد تسوية عادلة للقضية الفلسطينية من شأنه أن يساهم في انتشار التطرف في المنطقة والعالم.

نائب وزير خارجية روسيا: زعيم حماس سيزور موسكو على الأرجح مطلع 2019

هذا وفي السياق نفسه نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف قوله اليوم إن زعيم حركة المقاومة الإسلامية حماس الفلسطينية سيزور موسكو على الأرجح في بداية العام المقبل. وأضاف إن موسكو مستعدة أيضا لتنظيم اجتماع بين حركتي فتح وحماس.

- حركة حماس ترحب بالجهود الروسية لتحقيق المصالحة الوطنية

رحبت حركة المقاومة الإسلامية حماس بالاستعداد الذي أبدته موسكو لعقد لقاء بين حركتي حماس وفتح في إطار الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وقالت الحركة في بيان لها، مساء الجمعة، إن الحركة إذ تثمن هذا الجهد المشكور لموسكو، تؤكد على موقفها الثابت وإصرارها المستمر لعقد أي لقاء يساهم في تعزيز الوحدة الوطنية وإنجاز الشراكة للكل الوطني؛ ليتسنى لنا جميعًا مواجهة المؤامرة الإسرائيلية الأمريكية المتمثلة في صفقة القرن، من خلال رؤية سياسية وكفاحية متفق عليها تقوم على المقاومة وحمايتها، حتى نتمكن من استعادة حقوقنا الوطنية الثابتة.

للحديث عن أهمية الدعوة الروسية الجديدة والتحديات التي قد تواجه وساطة موسكو في إحياء عملية السلام تستضيف سميرة والنبي:

- الدكتور إبراهيم أبرش الأكاديمي ووزير الثقافة الفلسطيني الأسبق

- الدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لمونت كارلو الدولية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.