تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الحرب الكلامية بين إيطاليا وفرنسا تنتقل من إفريقيا إلى ليبيا

سمعي
لويجي دي مايو (أرشيف )

أزمة دبلوماسية تشتعل بين إيطاليا وفرنسا بسبب إفريقيا، فبعد أن اتهم لويجي دي مايو، وهو نائب آخر لرئيس الوزراء الإيطالي، باريس بإشاعة الفقر في أفريقيا والتسبب في تدفق المهاجرين بأعداد كبيرة إلى أوروبا استدعت الخارجية الفرنسية السفيرة الإيطالية.

إعلان

الأزمة لم تتوقف هنا، بل واصل نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني حربا كلامية قال فيها إن فرنسا لا ترغب في تهدئة الأوضاع في ليبيا التي يمزقها العنف بسبب مصالحها في قطاع الطاقة.

لماذا وصلت الأوضاع بين الطرفين إلى هذا الحد؟ كيف يمكن تطويقها؟ وفي يد من مفاتيح الحل على الأرض للقضايا الخلافية بينهما.

الضيوف:

- الخبير في الشأن الليبي الأستاذ عبد الحميد فنوش

- المستشار السياسي لمونت كارلو الدولية الدكتور خطار أبو دياب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.