تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

فرض السيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل تكتيك أمريكي أم استراتيجية؟

سمعي
(رويترز)

نافذة على العالم بعنوان فرض السيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل تكتيك أمريكي أم استراتيجية.من اعداد وتقديم فوزية فريحات.

إعلان

إن تغريدة الرئيس الأمريكي بان الوقت قد حان لدعم السيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل من الحرص على امن إسرائيل والاستقرار الإقليمي ضاربا عرض الحائط بالقرارات الددولية التي تحرم  السيطرة على الأرض عن طريق الحرب وتحديدا القرار رقم مئتين واثنين وأربعين الطرح لم يلق تاييدا دوليا او إقليميا وحتى جماعة الضغط الليبرالية اليهودية جيه ستريت  اعتبرت ان هذه الخطوة سابقة لاوانها وتنتهك القانون الدولي.

في أي حال ترامب لم يحدد تاريخا لهذا الاعتراف كما كانت الحال بالتنبة للاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل لكن هذه الخطوة تشكل برلاي الكثيرين اكبر هدية يقدمها الرئيس ترامب لرئيس الحكومة الإسرائيلية لدعمه في السباق الانتخابي بسبب الاتهامات بقضايا فساد ويواجهها قضائيا.

هل ما انطبق على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ينطبق على الجولان السوري المحتل وهل يعلق الامر بمجرد هدية انتخابية يقدمها ترامب لنفسه مسقبلا عبر نتنياهو

هل نحن امام خطوة تكتيكية ام استراتيجية متكاملة للإجابة على هذه التساولات ااستضفنا السيدة
عايدة توما عضو القائمة العربية الموحدة في الكنيست الإسرائيلي و بمستشار اذاعتنا السياسي خطار أبو دياب
من اعداد وتقديم  فوزية فريحات

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن