تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

حملة محاربة الفساد في الجزائر: مسار حقيقي أم لتهدئة الاحتجاجات؟

سمعي
رجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب الذي تم اعتقاله بتهمة الفساد ( أ ف ب)

كشفت السلطات الجزائرية، التي تدير المرحلة الانتقالية والمرفوضة من قبل الشارع ملفات فساد كبيرة تشمل سياسيين ورجال أعمال ومسؤولين في الدولة، في محاولة لتهدئة الحراك الجزائري المطالب برحيل جميع رموز النظام السابق ومحاسبتهم.

إعلان

حملة الاعتقالات الواسعة شنتها السلطات في أعقاب ذلك شملت رجال أعمال بارزين على الساحة الاقتصادية للبلاد، تربطهم علاقات وثيقة مع نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة بتهم فساد.

آخر مستجدات الحملة ضد الفساد إحالة ملف شكيب خليل وزير الطاقة الأسبق، على المحكمة العليا. بالإضافة إلى إيداع الإخوة كونيناف المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الحبس المؤقت بأمر من قاضي التحقيقات.

في المقابل وجه نائب وزير الدفاع قائد الأركان الجنرال قايد صالح انتقادات مبطنة للمعترضين على أجندة السلطة الانتقالية والتي يرفضها الشارع الجزائري.

الضيوف: السيدة مريم سعيداني عضو المجلس السياسي لحزب جيل الجديد

الدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي في مونت كارلو الدولية

إعداد وتقديم هجيرة بن عدة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.