تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

ظهور البغدادي: تحدي لدونالد ترامب؟

سمعي
أبو بكر البغدادي ( أ ف ب)

بعد خمس سنوات من ظهوره الأول، ونحو شهر من انتهاء "الخلافة" التي أعلنها عام 2014، ظهر زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي للمرة الأولى أمس الاثنين، بحسب فيديو دعائي نشره التنظيم المتطرف عبر تطبيق "تلغرام".

إعلان

وبالتالي، فإن البغدادي يكون قد سجل ظهورين في تاريخه، الأول لإعلان "الخلافة"، والثاني بعد انتهائها.

وفي الفيديو الصادر عن "مؤسسة الفرقان" الدعائية، والذي يحمل عنوان "في ضيافة أمير المؤمنين"، يظهر البغدادي بلحية طويلة بيضاء ومحناة الأطراف، واضعا منديلا أسود على رأسه، ويفترش الأرض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم، ومتحدثا بنبرة بطيئة، وإلى جانبه سلاح كلاشنيكوف قديم الطراز، وجعبة، على طريقة زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها البغدادي، بعد ظهوره العلني في تموز/يوليو 2014 أثناء الصلاة في جامع النوري الكبير في غرب الموصل، حين أعلن "الخلافة" وقدم كـ"أمير المؤمنين".

وليس واضحا تاريخ تصوير الفيديو، غير أن البغدادي يقول في بدايته إن "معركة الباغوز انتهت"، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سوريا قبل ما يقارب الشهر، ويتطرق أيضا إلى الاعتداءات الأخيرة في سريلانكا، إضافة إلى سلسة من هزائم التنظيم في الموصل شمال العراق، وسرت الليبية. وحاول أيضا ذكر أحداث السودان والجزائر، سعيا لإثبات أن الفيديو جديد.

وخسر أبو بكر البغدادي المدرج في رأس قائمة كبار المطلوبين في العالم، دولة "الخلافة" التي أقامها لأكثر من ثلاث سنوات، وبات اليوم يختبئ في كهوف الصحراء السورية، بحسب مصادر عراقية ومحللين.

وبعدما كان يتحكم في وقت ما بمصير سبعة ملايين شخص على امتداد أراض شاسعة في سوريا وما يقارب ثلث مساحة العراق، لا يقود البغدادي اليوم إلا مقاتلين مشتتين عاجزين بأنفسهم عن معرفة مكان وجوده.

- "سريلانكا ثأرا للباغوز"

وإذ يشدد البغدادي في الفيديو على أن "الله أمرنا بالجهاد ولم يأمرنا بالنصر"، يؤكد أن الاعتداءات الأخيرة التي استهدفت سريلانكا في عيد الفصح وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية جاءت "ثأرا" للباغوز. ويقول محللون "إن ذكر البغدادي لأماكن مثل سريلانكا والسودان هو إلى حد كبير لتحديد الطابع الزمني لمقطع الفيديو وإظهار أنه لم يتم تصويره منذ فترة طويلة" وأنه لايزال على قيد الحياة.

وأضاف أن الإشارات إلى الأراضي التي خسرها التنظيم كانت أيضا محاولة لإعادة تشكيل أسلوب سرد التنظيم، إذ أن "جزءا من أهمية شخص مثله هو تأطير الهزيمة (...) ليظهر أن ذلك كان بمثابة تحول متوقع للأحداث، أو أنها خسارات مؤسفة ولكن يمكن تخطيها".

ويصر البغدادي على أن "معركة الإسلام وأهله، مع الصليب وأهله، معركة طويلة (...) وسيكون بعد هذه المعركة ما بعدها". وقال إن مقاتلي التنظيم المتطرف الذي مني بهزائهم عسكرية متتالية على مدى السنتين الماضيتين "سيأخذون بثأرهم".

وإضافة إلى موقع "سايت" المختص بشؤون الجهاديين، أكد خبير الحركات الجهادية هشام الهاشمي لوكالة فرانس برس أن البغدادي هو من ظهر في الفيديو. وأشار الهاشمي إلى "نفس مخارج الحروف ونفس الشكل الذي لم يتغير".

ولفت إلى "ثقل في حركة يده اليمنى وعدم التفاته إلى اليمين، ما يؤكد ما نشر في 2016 بأنه أصيب في يده اليمنى". لكن التحالف الدولي أوضح أنه ما زال يحاول التأكد من صحة الفيديو.

وسرت شائعات كثيرة لم يتم تأكيدها عن مقتل "الخليفة" البالغ من العمر 47 عاما، والذي ترصد الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يساعد في الوصول إليه.

ونجا "الخليفة" من هجمات جوية عدة وأصيب مرة واحدة على الأقل، بحسب تقارير استخبارية، ومراقبين يؤكدون أيضا إصابته بمرض السكري.

وأعلنت الاستخبارات العراقية في مطلع تموز/يوليو المنصرم ، مقتل نجل البغدادي حذيفة البدري في سوريا بثلاثة صواريخ موجهة روسية أصابت المغارة التي كان بداخلها. وقد أكدت وكالة أعماق التابعة للتنظيم وقتها مقتله.

-الولايات المتحدة تتعهد بـ"محاسبة" قادة تنظيم الدولة الاسلامية بعد شريط البغدادي-

بعد ظهور زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في شريط فيديو للمرة الأولى منذ خمس سنوات تعهدت الولايات المتحدة بتعقّب قادة تنظيم الدولة الإسلامية الطلقاء وإنزال الهزيمة بهم.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية ان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف سيقاتل في كل أنحاء العالم ل «ضمان هزيمة دائمة لهؤلاء الارهابيين واحضار قادتهم الذين لا يزالون طلقاء امام العدالة لينالوا العقاب الذي يستحقونه".

-----------

- ما هو مغزى الظهور الاول للبغدادي منذ نحو خمس سنوات بعد ما أقرت إدارة الرئيس دونالد ترامب أن تنظيمه قد هزم نهائيا ؟

- ما هي التداعيات المحتملة ميدانيا ؟

- كيف يمكن لواشنطن أن تحاسب البغدادي و اتباعه؟

- ما هي المرحلة المقبلة بالنسبة للدول الغربية في محاربة الإرهاب استنادا على المعطيات الجديدة ؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في برنامج نافذة على العالم

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي

-الاستاذ محمد جاسم رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات من مدينة بون

-والدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لدى مونت كارلو الدولية في باريس .

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.