تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

أوروبا : أزمات الهجرة واللجوء، المستقبل والتوقعات

سمعي
(أ ف ب)
2 دقائق

احتفظت القوات المؤيدة للاتحاد الأوروبي بغالبية كبرى في البرلمان الأوروبي لكن المجلس سيضطر الآن لطي صفحة الثنائية الحزبية التاريخية بعد انتخابات يخرج منها مشتتا أكثر من أي وقت مضى.

إعلان

لم يعد بإمكان المحافظين المسيحيين الديموقراطيين في حزب الشعب الأوروبي والاشتراكيين الديموقراطيين في كتلة الاشتراكيين والديموقراطيين أن يشكلوا معا غالبية، لكنهما يبقيان أكبر كتلتين في المجلس.

هذه النتائج تشكل انتهاء حقبة الثنائية الحزبية السارية منذ نحو أربعين عاما في البرلمان الأوروبي.

لتطرح أسئلة عدة حول مستقبل الاتحاد الأوروبي ووجهه السياسي الجديد

لكن من الملفات الشائكة والتي تحتل الصدارة منذ سنوات في برامج أحزاب اليمين المتطرف ، موضوع الهجرة واللجوء.

- فهل من شأن فوز التيارات الشعبوية وصعود اليمين المتطرف أن يؤثر على قوانين الهجرة التي تصدر عن الاتحاد الأوروبي ؟

- كيف يمكن أن يتغير قانون اللجوء؟

- هل توحي هذه النتائج بأن أوروبا تستعد في إقامة سياج أكثر صلابة حول حدودها ؟

- في المشهد الأوروبي الجديد ما مصير اتفاقية فضاء شنغن؟

- ما هي فرص التوصل إلى سياسة مشتركة لإدارة قضايا الهجرة بعيدا عن مواقف اليمين المتطرف ؟

للإجابة على هذه الأسئلة و غيرها

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي :

- الأستاذ يوسف لهلالي الإعلامي والمحلل السياسي المختص بالشأن الفرنسي الأوروبي

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لمونت كارلو الدولية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.