تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نافذة على العالم

الألمانية أورسولافون ديرليين والفرنسية كريستين لاغارد في مناصب سيادية في الاتحاد الأوروبي

سمعي
كريستين لاغارد وأورسولافون ديرليين

اتفق القادة الأوروبيون على الشخصيات الأساسية لقيادة الاتحاد الأوروبي وستتولى امرأتان منصبين رئيسيين هما الألمانية أورسولا فون دير ليين رئيسة للمفوضية الأوروبية والفرنسية كريستين لاغارد رئاسة البنك المركزي الأوروبي.

إعلان

 وغرد رئيس وزراء لوكسمبورغ كزافييه بيتيل "اتفقنا!"  قبل أن ينشر رئيس المجلس دونالد توسك لائحة الأسماء مرفقة بصور.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون اقترح اسم وزيرة الدفاع الألمانية دير ليين المقربة من المستشارة الألمانية لرئاسة المفوضية الأوروبية.

وفون دير ليين (60 عاما  أم لسبعة أطفال )  عينت وزيرة عدة مرات وتلقى ترشيحها دعم دول مجموعة فيشغراد (المجر وسلوفاكيا وتشيكيا وبولندا).

وسمح هذا الحل بفتح المجال أمام الفرنسية لاغارد لتولي رئاسة البنك المركزي الأوروبي.

وسيخلف البلجيكي شارل ميشال البولندي دونالد توسك في رئاسة المجلس الأوروبي ، كما سيتولى الوزير الاسباني الاشتراكي جوزيب بوريل منصب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي.

 واغتنم الرئيس الفرنسي ايمانويل  ماكرون الفرصة للمطالبة بإصلاح عملية اتخاذ القرارات على مستوى القيادة كي لا يبقى الاتحاد الأوروبي "رهينة مجموعات صغيرة".

والوضع الحالي ليس أسوأ مما كان عليه عام 2014 عندما استغرق الأمر عقد ثلاث قمم لتعيين جان-كلود يونكر على رأس المفوضية ومارتن شولتز، زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين، رئيساً للبرلمان. وتطلبت المسألة قمة رابعة في أواخر آب/أغسطس لتعيين رئيس للمجلس الأوروبي ووزير للخارجية.

لتطرح أسئلة عدة أهمها:

-كيف جاءت نتائج الاجتماعات حول المناصب في الاتحاد الأوروبي؟

-ما أهمية ترأس سيدتين لمنصبين سياديين؟  

-بالنسبة للفرنسية كريستين لاغارد التي انتزعت   رئاسة البنك المركزي الأوروبي هي سيدة مشهورة  في عالم الاعمال، كانت رئيسة صندوق النقد الدولي،

-فهل ستأثر بحنكتها  في المجال الاقتصادي  بشكل أو آخر إيجابيا على صورة الاتحاد الأوروبي  ؟ 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي

-الكاتب والإعلامي  سليم بدوي مراسل مونت كارلو الدولية الدائم في بروكسيل

-والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لمونت كارلو الدولية في باريس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.