مقابلة

ليبيا إلى أين؟

سمعي

السيد محمد الهوني، رئيس تحرير صحيفة العرب الصادرة في لندن، يستقرئ مستقبل ليبيا اليوم في ضوء التطورات الميدانية و السياسية.حاورته ليال بشاره.

إعلان

سؤال : كيف تقرؤون اليوم مستقبل ليبيا على ضوء التطورات الميدانية التي أفادت عن استخدام القصف المدفعي ضد المتظاهرين في طرابلس العاصمة أمس ؟
 
جواب : لم يتسن لنا التأكد من هذه التطورات من مصادر مستقلة في طرابلس نظرا لانقطاع أو انعدام الاتصال بطرابلس. المعلومات التي لدينا تشير إلى وجود هدوء نسبي في فترات الظهيرة والعصر. أما في المساء فهناك مناوشات بين مؤيدي النظام الليبي وبين المتظاهرين في عدة نواح من طرابلس. أما بالنسبة للوضع في المناطق الشرقية فإن المعلومات تفيد بأن قوات الأمن غير متواجدة بكثافة في هذه المناطق.
 
سؤال : لاحظنا تخاذل الدول الغربية في ردة الفعل على ما تشهده المناطق الليبية. مما يتخوف الأمريكيون والأوروبيون ؟
 
جواب : الموقف الغربي سواء كان الأمريكي أو الأوروبي هو موقف متخاذل.الولايات المتحدة الأمريكية تدرس الموضوع منذ يومين. والرئيس أوباما أو وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لم يدليا بأي تصريح . الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لم يكن واضحا في معالجة الموضوع وبيانه الأول لم يكن واضحا و لا حازما حتى يؤثر على عدم استعمال العنف ضد المتظاهرين.
 
سؤال: ربما لم يكونوا يتوقعون أن يسفر المشهد الميداني إلى ما وصل إليه اليوم ؟
 
جواب : نظام الحكم في ليبيا منذ سنوات أو ما يسمى بنظام الحكم الشعبي هو حكم أساسه اللجان الشعبية والمؤتمرات الشعبية وهو ليس موجودا على الساحة. كتائب الأمن هي التي تقوم بعملية مكافحة مثل هذه الأشياء. الجيش الليبي هو شبه جيش غير نظامي ويسمى بالشعب المسلح. ولا يخفى على أحد من أن الغربيين براغماتيين و يرون مصالحهم قبل كل شيء . تعتبر ليبيا مصدر مهم للطاقة من بترول وغاز بالنسبة للغرب. أمريكا تنتظر ما قد سيحدث بعد حين.
 
سؤال : اليوم ربما نعاود مشهد مصر في تونس. الخطاب الثاني لمبارك كانت فيه نقاط ايجابية، وفي اليوم التالي رأينا الأحصنة والجمال في ميدان التحرير. وأيضا خطاب سيف الإسلام القذافي كانت فيه نقاط ايجابية ولكن في اليوم التالي قامت الطائرات العسكرية بقصف المتظاهرين في طرابلس العاصمة. إلى أين تتجه اليوم ليبيا ؟ أين تقف العشائر اليوم مما يحدث في ليبيا وهل تزال تعيد الولاء للرئيس الليبي معمر القذافي ؟  
 
جواب : العشائر في ليبيا كلها متماسكة حول عدم تقسيم ليبيا. كانت ليبيا بلدا متكاملا ومتماسكا منذ مئات السنين. العشائر الليبية لها  تحالفات وعلاقات متينة مع بعضها البعض. الليبيون كلهم أقرباء من الدرجة الرابعة وليبيا كيان واحد ومن الصعب جدا أن يقع فصلها. لا توجد عداوات شخصية بين الليبيين سواء من الجنوب أو الغرب أو الشرق وبدليل ذلك وجود مرتزقة أفارقة وقع اللجوء إليهم لكبح التظاهرات. هناك حلفاء للزعيم الليبي عشائريا أو عبر منظومة اللجان التنفيذية
 
سؤال : أين هي نقاط القوة التي تزال بيد الزعيم الليبي معمر القذافي  
 
جواب : من الصعب التكهن بنقاط القوة. الحكم يعوّل الآن على حكمة شيوخ القبائل من أجل تخفيف وطأة الأزمة ونحن كليبيين نتألم لما يحدث بغض النظر إن كان ذلك في الشرق أو الجنوب أو الوسط .
 
سؤال : بعد هذه الأيام، هل أن ليبيا لا تزال ترى معمر القذافي على رأس الدولة بعد أعمال العنف التي قامت بها قوات الأمن ضد الشعب الليبي إن كان ذلك في المدن الشرقية أو الغربية وهل تراه قادرا على قيادة المشهد السياسي المقبل في البلاد ؟
 
جواب : من الصعب التكهن والإجابة على هذا السؤال وبما سيحدث في ليبيا وعن نظام الحكم في ليبيا. نظام الحكم في ليبيا يسمى بالجماهيري و لا يوجد شخص على رأس الدولة ومعمر القذافي يسمى بقائد الثورة و بمُنظّر الثورة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن