تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

اليمن : هشاشة الوضع الأمني بعد أشهر على عملية انتقال السلطة

سمعي

علي السراري، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني والمستشار الإعلامي لرئيس الوزراء ، تحدث عن الأوضاع الأمنية المتردية في اليمن. و ذلك بعد أشهر عدة على عملية انتقال ،التي لا تزال تشهد أحداثا أمنية تدلّ على هشاشة الوضع .من أعمال تجسس إلى عمليات خطف وعودة لتنظيم "القاعدة".

إعلان

أرسلت إيران مؤخرا مبعوثا خاصا لتسوية الخلاف الذي حصل مع اليمن على خلفية اكتشاف شبكة تجسس في اليمن تعمل لمصلحة إيران. رفض الرئيس اليمني عبد ربو منصور أن يلتقي بالمبعوث الإيراني. ما هي صحة وجود ضغوط سعودية حتى لا يتم استقباله ؟
 
جاء المبعوث الإيراني حاملا دعوة للرئيس عبد ربو منصور لحضور قمة مجموعة دول عدم الانحياز وهذا الموضوع لا إشكال فيه، ولهذا فقد حضر المبعوث الإيراني واستقبل في صنعاء ولا أعتقد أنه توجد مشكلة حول هذا الموضوع.
 
إذا أنت تعتبر أن هذا الخلاف الذي حصل نتيجة اكتشاف شبكة تجسس قد حلّ ؟
 
لم يحل ولكن هذا شان آخر. بالنسبة لليمن، فإن عضويتها في مجموعة دول عدم الانحياز هي مشاركة في الجهد الدولي وهذا الموضوع لا علاقة له بأي خلاف بين دولة وأخرى. ولهذا فإن اليمن تميّز في علاقاتها الدولية بين أي خلافات تطرأ بينها وبين أي دولة أخرى.
 
أطلقت السعودية الأسبوع الماضي سراح خمس سجينات متهمات بانتمائهن لتنظيم "القاعدة"، وكان من المفترض مقابل ذلك إطلاق سراح نائب القنصل السعودي المتواجد في أيدي عناصر "القاعدة" في اليمن ومقابل فدية مالية تدفعها الحكومة اليمنية. هل يمكن اعتبار ذلك أن الحكومة اليمنية أخلت باتفاقها بعدم دفعها الفدية المالية ؟
 
أولا الأخبار حول وجود اتصالات مع تنظيم "القاعدة" هي في الواقع غير مؤكدة ولا نستطيع أن نقول إن مثل هذه الاتصالات تجري فعلا خاصة وان اليمن بلد يناهض الإرهاب ويرفض الحوار مع الإرهابيين. تسعى اليمن للإفراج عن الدبلوماسي السعودي المختطف بوسائل أخرى وهي لا تزال تبحث وتتحرك من أجل معرفة مكان تواجده والعمل بعد ذلك من أجل إطلاق سراحه.
 
أحداث عدة تشهد على عودة تنظيم "القاعدة" إلى المناطق الجنوبية في اليمن التي سبق وأن حررت. فإلى أي مدى يمكن اعتبار الحرب على القاعدة قد اكتملت ؟
 
الحرب ضد "القاعدة" لم تكتمل وهي لا تزال مستمرة. تنظيم "القاعدة" الذي كان متمركزا في محافظة أبين، هو الآن مشتت في الكثير من مناطق البلاد. هناك عمل أمني وعسكري دائب لتتبع هذه الفلول أينما وجدت، وستستمر اليمن في حربها ضد الإرهاب.
 
لكن في ظل كل هذه الأوضاع الأمنية، ماذا عن مؤتمر الحوار الوطني وماذا عن أسباب عدم اجتماعه حتى الآن ؟
 
لا يزال التحضير لمؤتمر الحوار الوطني جار على قدم وساق. هناك التزام بالفترات الزمنية المحددة لانعقاده ولا أظن أن انعقاد مؤتمر الحوار سيتأثر آو سيتعطل بفعل الحالة الأمنية القائمة. هناك مؤشرات ايجابية على قبول غالبية الإطراف السياسية والاجتماعية المشاركة في الحوار، وسيعقد المؤتمر في موعده المحدد.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن