مقابلة

أرملة شكري بلعيد: "نريد معرفة الحقيقة، حقيقة من قام بإصدار الأوامر ومن خطط لها"

سمعي
4 دقائق

المحامية والناشطة بسمة الخلفاوي، أرملة المعارض اليساري شكري بلعيد الذي اغتيل بالرصاص في السادس من فبراير/شباط الجاري، تتحدث إلى مونت كارلو الدولية عن أهداف الزيارة التي تقوم بها حاليا إلى باريس، وعن آخر المعلومات والتحقيقات الجارية حول اغتيال زوجها شكري بلعيد.

إعلان

 

نعرف الظروف الصعبة التي تمرين بها. وصلت اليوم إلى باريس، هل لنا أن نعرف ما هي أسباب هذه الزيارة وأين وصلت التحقيقات حول مقتل شكري بلعيد؟
 
هذه الزيارة تأتي للتعريف بما حصل في تونس، وللكشف عما يجري فيها حتى لا ينسى العالم ما حصل للمناضل شكري بلعيد الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد. أما فيما يخص التحقيقات، فهي لا تزال جارية وهناك بعض الأخبار غير المؤكدة. وقامت أخيرا مجموعة من المحامين بعقد ندوة صحفية، وقدمت خلالها بعض الأخبار لكن التحقيقات لا تزال متواصلة.
 
وزير الداخلية، علي العريض وقبل أن يُكلّف برئاسة الحكومة، قال بأن التحقيقات تقدمت، وأنه سيتم الكشف عن شيء ما. هل قدمت لكم بعض العناصر حول هذه التحقيقات؟
 
لم يتوقف وزير الداخلية يوما عن تقديم الوعود ولكننا لم نر منها شيئا، وبقيت وعودا جوفاء ولم يتم الكشف عن أي جديد. نحن نريد معرفة الحقيقة، حقيقة من قام بالتنفيذ ومن قام بإصدار الأوامر ومن خطط لها وهذا يتطلب تحقيقات معمقة وأرجو أن تتم هذه التحقيقات بسرعة وبجدية.
 
هل سيكون لك لقاء مع مسؤولين فرنسيين أو فاعلين من المنظمات المدنية؟
 
بالفعل، ستكون لي لقاءات مع مجموعة من المنظمات الفرنسية والدولية، منها منظمات لحقوق الإنسان ومنظمات فاعلة على الساحة الفرنسية والدولية.
 
الرسالة التي ستقولينها في باريس هي أن قضية شكري بلعيد ليست قضية شخصية ولكن قضية وطن يعاني من أزمة مستقبلية كبيرة؟  
 
نعم هو كذلك. هي قضية شخص وأب لطفلتين تم اغتياله، وهي أيضا قضية سياسي كان صوته عاليا وواضحا في حب الوطن ومحاولة إرساء الديمقراطية والحرية في تونس. هي أيضا قضية منعرج لا يمكن السكوت عنه على الصعيد الشخصي أو الوطني. هي قضية منعرج عنف تسير نحوه تونس، ويجب التصدي له بكل ما لدينا من قوة وعقل مع كل الذين يوجدون على الساحة الدولية من دعاة الديمقراطية والعقل حتى لا تنحدر بنا الوضعية إلى ما كانت عليه الجزائر.
 
أنت كتونسية، ماذا تقدمين كرسالة لهذه الحكومة التي ستتكوّن قريبا، ولكل التونسيين والمدافعين عن مكتسبات تونس؟
 
كنت تقدمت للحكومة بطلب بأن تُحكّم العقل في تسيير البلاد، وطلبت من كل القوى الديمقراطية التوحد من أجل مقاومة العنف، هذا العنف الجارف الذي قد يؤدي كما قال السيد راشد الغنوشي إلى "حمام دم" . نحن نرفض أن تنزلق تونس إلى "حمامات دم". نحن نريد أن تكون تونس بستانا فيه ألف وردة، كما قال الشهيد شكري بلعيد. لذلك أدعو الجميع إلى نبذ ومقاومة العنف بجميع أشكاله في المجتمع المدني التونسي.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم