تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

الموقف الرسمي للولايات المتحدة من آخر التطورات الخاصة بالملف السوري

سمعي

جوشوا بيكر، المتحدث الرسمي ومدير التواصل الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية تحدث في حوار خاص مع "مونت كارلو الدولية" عن آخر التطورات الخاصة بالملف السوري وموقف الولايات المتحدة منها.

إعلان

 

بداية أكد بيكر أن الولايات المتحدة تدين بشدة اعتداء قوات الأسد على بلدة القصير الذي أسفر عن مقتل عدد كبير من المدنيين ونتجت عنه معاناة إنسانية شديدة. كما قال المتحدث الرسمي الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية إن بلاده تعتقد أن تدخل قوات حزب الله في سوريا هو حدث مهم جدا، فمنذ البداية تشدد الولايات المتحدة على أن حزب الله يريد أن يستغل الوضع في سوريا لزعزعة استقرار لبنان وسوريا وزعزعة المنطقة ككل، لذلك تدين الولايات المتحدة تدخل قوات حزب الله في سوريا وتدعو إلى سحب قواته والقوات الإيرانية من المنطقة، مؤكدا ان الولايات المتحدة تدعم وبقوة امن لبنان واستقراره وسيادته.

وأضاف بيكر أن بلاده ستدرس الوضع وما يجري على الأرض في سوريا، معتبرا أن الولايات المتحدة تعرف أن النظام يستمر في ارتكاب المجازر وهي تستمر في العمل مع حلفائها لتجنب وقوع المزيد من الضحايا، وان المسؤولية لكل ما يحدث في سوريا تقع على عاتق الأسد. وأضاف بيكر أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة وأن الرئيس اوباما يدرس كل الخيارات، ولكن هدف الولايات المتحدة يبقى كما هو وهو تحقيق حكومة انتقالية ديمقراطية، مؤكدا أن بلاده تريد تنحي الأسد، لأن تنحيه سيؤدي إلى تحقيق السلام والحل الدبلوماسي والمصالحة بين كل الأطراف السورية.

المتحدث الرسمي الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية أكد أن بلاده تبقى اكبر مانح للمساعدات الإنسانية للشعب السوري، وان بلاده منحت 250 مليون دولار كمساعدة مباشرة للمعارضة المعتدلة والجيش السوري الحر وأيضا المجلس العسكري، وهي طبعا تشمل كل المساعدات غير الفتاكة.

وفي سؤاله عن إمكانية تسليح المعارضة السورية قال بيكر " طبعا موقف الولايات المتحدة ممكن أن يتغير ولكن حتى الآن الرئيس اوباما قال إن أفضل خيار هو الخيار السياسي: لذلك نحن نرى أن كل جهود الوزير كيري والخارجية والحكومة هي مركزة على الاستعداد لمؤتمر جنيف 2 لتحقيق الحل السياسي".

وعن التقارب الروسي الأميركي حول جنيف 2 اعتبر المتحدث الرسمي الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية انه من الممكن القول انه حدث نوع من التقارب بين موقف البلدين فكلا البلدين يعتقدان أن هناك حل واحد وهو الحل السياسي والدبلوماسي.. مؤكدا أن أهم شيء فيما يخص جنيف 2 أن الولايات المتحدة وروسيا عن نفس الشيء وهي حكومة انتقالية ديمقراطية التي سوف تحكم سوريا الديمقراطية التي تحترم حقوق الأقليات وحقوق الإنسان في مرحلة بعد الأسد.

وقد أبدى بيكر تفاؤل بلاده بمؤتمر جنيف 2 معتبرا أن هذه العملية يجب أن تبدأ لأنه كما قال الوزير كيري "إذا لم يعقد جنيف 2 فسيستمر القتال إلى ما لا نهاية".

لذلك استنادا إلى بيكر فأن أهم نقطة في جنيف 2 هي أن هناك أمل في اتفاقية دولية والاتفاق بين كل الأطراف السورية حول خطة انتقالية للازمة.

وحول إمكانية قبول الروس بتنحي الأسد قال بيكر " نتمنى ذلك ونحن نعتقد أن اتفاقية جنيف 1 كانت واضحة خاصة أنها كانت تنص على مرحلة بعد الأسد وعلى حكومة انتقالية، والولايات المتحدة لا تعتقد أن الغالبية الساحقة من السوريين سيقبلون ببقاء الأسد والمقربون منه، فهذا القرار سيكون قرار سوري وسيقرره الشعب السوري والولايات المتحدة لن تتدخل في ذلك ، لكن لن يكون منطقيا ان يحكم سوريا في المرحلة الانتقالية الشخص المسؤول عن قتل 80 ألف سوري".

وأخيرا عن إمكانية مشاركة إيران في جنيف 2 قال المتحدث الرسمي الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية " حتى الآن يتم النقاش مع الأمم المتحدة وروسيا حول المشاركين، ولكن في النهاية السوريين هم من سيحددون المشاركين. ولكن الولايات المتحدة تعتبر أن إيران تزعزع المنطقة وتشارك في القتل في سوريا ، لذلك لا نعتقد أن مشاركة إيران ستساعد في مصالحة السوريين او تقريب حل سياسي في سوريا".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن