مقابلة

دول الخليج تريد أفعالا لا أقوالا

سمعي
رويترز

يتحدث السفير عمر الحسن، رئيس مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية في لندن، عن جولة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الخليجية إلى الكويت وسلطنة عمان وقطر بهدف طمأنة هذه الدول إزاء الاتفاق النووي مع الدول الكبرى.

إعلان

اعتبر الحسن "أن إيران تحاول من خلال عدد من تصريحات رئيسها أو وزير خارجيتها التقرب من دول الخليج، وأن هناك خبرة خليجية طويلة في التعاطي مع إيران تجعل أن تكون هذه الدول غير مطمئنة كثيرا لأقوال إيران. الدول الخليجية تريد أفعالاً لا أقوالا، خاصة أن ما تقوم به إيران منذ الثورة الإسلامية حتى الآن لا يصب في مصلحة دول الخليج أو في أمن تلك الدول."
 
وأمل السفير عمر الحسن أن تكون هذه الزيارة مختلفة، معتبرا أن الدول الخليجية ستقف صفا واحدا في مواجهة الخطر الإيراني، خوفاً من أن يكون هناك تكتيك إيراني لفك العزلة الاقتصادية والانفراج لمدة قصيرة. كما تتخوف هذه الدول من التدخل الإيراني في البحرين والمنطقة الشرقية في السعودية ودعم الحوثيين في اليمن. بالنسبة إلى الحسن، كل هذه الأمور تجعل من إيران جارا غير مريح بالنسبة للخليجيين.
 
أخيرا،ً رأى رئيس مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية في لندن أن عدم استقبال المملكة العربية السعودية لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارته الخليجية، يعود لكون أن المملكة ترى أنها زيارة لا تحمل برنامج واضح، وان المملكة لا تريد لهذه الزيارة أن تكون زيارة علاقات عامة فقط من دون أن تحقق المطلوب منها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم