تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

وهبي جمعة رئيس المجلس الوطني لحزب التكتل التونسي: مشروع الدستور الجديد يعزز الحريات الفردية والجماعية

سمعي
وهبي جمعة رئيس المجلس الوطني لـ"حزب التكتل" التونسي (ettakatol.org)

ضيف راديو "مونت كارلو الدولية" هو السيد وهبي جمعة، رئيس المجلس الوطني لـ"حزب التكتل" التونسي، متحدثاً عن أهم ما يميز الدستور التونسي الجديد، الذي يفترض أن يتبناه المجلس الوطني التأسيسي الأحد القادم، وعن الدستور السابق الذي صيغ عام 1959 وعن النقاش حول وضع الإسلام في الدستور الجديد.

إعلان

واعتبر وهبي جمعة أن الدستور القديم احتوى على ضمانات للحريات الأساسية في تونس رغم أنه منح المشرع في الوقت ذاته الحق في التدخل والانتقاص من هذه الضمانات. وبالنسبة إلى جمعة، فإن الدستور الجديد يحاول تلافي هذه الثغرة بـ"وضع آليات وهيئات مستقلة لمراقبة عمل الجهاز التنفيذي".

وفي مشروع الدستور الجديد لا تعتبر الشريعة الإسلامية مصدراً من مصادر التشريع، إلا أنه تم التأكيد في مقابل ذلك على "الهوية العربية الإسلامية للشعب التونسي" وعلى ضمان حرية الضمير للمواطنين. وبحسب وهبي جمعة، فإن بعض الأطراف قد لا تكون راضية عن هذه الصيغة وستعمل على التصويت ضد مشروع الدستور الجديد.

وخلص جمعة إلى أن حزب التكتل، باعتباره حزباً اشتراكياً ديمقراطياً، سيوافق على مشروع الدستور الذي تضمن "العديد من الحقوق والحريات وخاصة حقوق العمل والشغالين".

حاوره حسن الحسيني

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.