مقابلة

وزير الخارجية التونسي الجديد: الأولوية للملف الاقتصادي وتونس تحظى اليوم بتعاطف ودعم دولي كبيرين

سمعي
وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي، حين كان رئيساً لـ"أمانة لجنة الأمم المتحدة للعلوم والتكنولوجيا من أجل التنمية"، مشاركاً في أحد اجتماعات الأمم المتحدة المتعلقة بالدول الأقل نمواً في اسطنبول 2011 / تركيا (فيسبوك)

ضيف راديو "مونت كارلو الدولية" هو وزير الخارجية التونسي الجديد منجي الحامدي، حاورته ليال بشارة على هامش مشاركته في الأعمال التحضيرية للقمة الإفريقية الثانية والعشرين في أديس أبابا يومي 30 و31 كانون الثاني-يناير الماضي.

إعلان

وتطرق الحوار أساساً إلى أبرز توجهات الحكومة التونسية الجديدة في ميدان السياسة الخارجية وإلى توقعات الوزير حول مستقبل تونس في ظل حزمة التوافقات الكبرى التي أنجزتها مؤخراً على مستوى إقرار الدستور وتشكيل حكومة كفاءات وطنية وانتخاب لجنة لإعداد الانتخابات.

ولخص الوزير الحامدي اتجاهات السياسة الخارجية للحكومة التونسية بستة محاور عريضة جاء في مقدمتها التركيز على دعم النمو الاقتصادي ومحاولة استعادة ثقة المستثمرين التونسيين والأجانب خاصة في ظل "تحسن الوضع الأمني" في البلاد والناتج عن التعاون القائم بين تونس وبلدان الجوار المغاربي في الملف الأمني.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم