مقابلة

الوثائق السريّة عن التجارب النووية الفرنسية في الجزائر ...ليست سريّة

سمعي
فيسبوك

يتحدث الخبير في ملف العمليات النووية الفرنسية في الجزائر، عبد الكاظم ‏العبودي، عن جديد هذا الملف تزامنا مع ظهور وثائق جديدة من الأرشيف ‏الفرنسي، والتي تظهر امتداد أشعة هذه التجارب من الصحراء الجزائرية نحو ‏مناطق أخرى في شمال إفريقيا.‏

إعلان

  حاورته فائزة مصطفى

 

ويعتبر ضيف إذاعة "مونت كارلو الدولية" أن التجارب النووية التي قام بها فرنسا ‏خلال فترة احتلال الجزائر في منطقة "رقّان" وباقي المناطق في الجنوب الجزائري ‏قد خلفت ما يزيد عن 150 ألف ضحية طيلة الفترة الممتدة بين 1960و ‏‏1962.

بل يرى الدكتور عبد الكاظم العبودي أن كثيرا من العمليات الخطرة ‏والمحرمة أخرى على الصعيد الدولي والتي قامت بها فرنسا في الصحراء الجزائرية لا ‏تزال غامضة وسرية، ولم تتسرب بعد خرائطها والوثائق المتعلقة بطبيعة نشاطها. ‏كما يتحدث الخبير أيضا عن تأثير المواد الإشعاعية على الإنسان والبيئة، وما ‏تخلفه من طفرات جينية وأمراض سرطانية تظهر حتى يومنا هذا لدى سكان هذه ‏المناطق رغم مرور أكثر من نصف قرن على حدوث هذه التجارب.‏

‏ ويتناول عبد الكاظم العبودي في حواره أيضا مسألةَ تأثير الملفات التي ولدتها ‏فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر على راهن العلاقات بين البلدين ومستقبلها.‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم