مقابلة

عمر الحسن رئيس مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية: "لابد من إعطاء أمير قطر فرصة لتغيير سياسة امتدت لأكثر من 18 سنة"

سمعي
الصورة من يوتيوب
إعداد : نضال شقير

قال السفير عمر الحسن، رئيس مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية، إن الجولة الأخيرة التي قام بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى الأردن والسودان وتونس والجزائر سمحت بتحقيق عدة أهداف منها تعرف قادة وهذه البلدان إلى الأمير الجديد وبالتالي فإن هذا التحرك "إيجابي" لأنه "يسير في الطريق الصحيحة من الناحيتين البروتوكولية والدبلوماسية".

إعلان

ويرى الحسن أن قطر بقيادة الشيخ تميم لا تريد "أن تدخل في محاور أو تحالفات جديدة". وعن الجفاء الذي حصل مؤخراً في العلاقات بين قطر وعدد من الدول العربية الخليجية الأخرى، قال رئيس مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية إن هذه الإشكالية قد تم تجاوزها وما يدل على ذلك "موافقة الأمير على مقترح الملك عبد الله بدعم من أمير الكويت على أن يكون هناك تغيير في سياسة قطر السابقة".

ولكن السفير عمر الحسن يرى أنه "لا يجوز أن يطلب من أمير قطر خلال أسابيع أو أشهر تغيير سياسة امتدت لأكثر من 18 عاماً". وعليه، فإنه ينبغي حسب الحسن منح أمير قطر فرصة حتى يرتب الأمور الداخلية ويعيد لقطر دورها في تعزيز "العمل العربي المشترك". حاوره نضال شقير.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن