تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

علي بن فليس : "الشعب الجزائري لن يرضى بأن تغتصب إرادته"

سمعي
الصورة من رويترز
2 دقائق

أكد الوزير الأول الجزائري السابق، والمرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية، السيد علي بن فليس في حديث لمونت كارلو الدولية أن "جزءا لا يستهان به من الشعب الجزائري يسانده، وأنه لن يرضى بأن تغتصب إرادته". أجرى الحديث آدم جابرا

إعلان
 
وأضاف بن فليس قائلا إن "جيشا من المراقبين يصل عدده إلى 60 ألف مراقب ومراقبة، سيقفون للحيلولة دون اغتصاب إرادتهم ".
 
وشدد بن فليس في نفس الوقت على أنه لا يكذب الفرضية القائلة بأن "الانتخابات لن تكون نزيهة"، مبررا ذلك بأن "الحكومة الجزائرية تحولت منذ انطلاق الحملة الانتخابية إلى لجنة مساندة للمرشح عبد العزيز بوتفليقه، حيث جندت بعض المرافق العمومية، كالتلفزيون الجزائري للدعاية للمرشح بوتفليقة".
 
وأعرب بن فليس عن تفاؤله بتحقيق نتيجة ايجابية في انتخابات 17 من ابريل / نيسان الجاري ، قائلا إن "الشعب الجزائري يقف معه ويحتضنه أينما حل في كل ولايات الجزائر"، مؤكدا أن "همّه الوحيد هو الشعب الجزائري الذي بات يري ضرورة التغيير والتداول على السلطة، خلافا لما يحدث في بلدان أخرى من توريث أو رئاسة لمدى الحياة".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.