تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

د. نضال الورفلي: زيارة الملك محمد السادس إلى تونس من شأنها تسهيل شراكات مغربية تونسية في مجال الدبلوماسية الاقتصادية

سمعي
الصورة من فيسبوك

قال الدكتور نضال الورفلي، الوزير المكلف بتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصادية والناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية، إن الجدل الحالي حول الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة شأن يهم الأحزاب السياسية ولا تتدخل فيه الحكومة الحالية التي يقتصر دورها على "توفير مناخ جيد" يسمح للهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالإعداد لها وجعلها تنظم في أحسن الظروف.

إعلان

وأكد الورفلي في حديث لـ"مونت كارلو الدولية" أن الحكومة التي يقودها اليوم مهدي جمعة ساعدت كثيراً على عودة ثقة المواطن التونسي بالآلية الأمنية في البلاد، مذكراً بأن استتباب الأمن هو أحد الهموم الأساسية التي تحملها الحكومة التونسية الحالية نظراً لأنه الشرط الأساس الذي يسمح بتفعيل الدورة الاقتصادية.

وإذا كان الوزير الناطق باسم الحكومة التونسية يرى أن دور فرنسا وألمانيا بشكل خاص والاتحاد الأوروبي عموماً في مساعدة تونس على تجاوز المرحلة الانتقالية الحالية دور هام جداً، فإنه يعتبر أن تعزيز التعاون بين تونس وبلدان الجوار ضرورة، وأن زيارة العاهل المغربي محمد السادس مؤخراً إلى تونس تندرج في هذا الإطار، مضيفا أن تجربة الدبلوماسية الاقتصادية المميزة التي يقودها العاهل المغربي بنفسه من شأنها تسهيل شراكات مغربية تونسية في هذا المجال لاسيما في القارة الإفريقية عبر القطاع الخاص والموارد البشرية المغربية التونسية.

وقد أثنى الوزير في اللقاء على المساعدة ذات الجوانب المتعددة التي تتلقاها تونس اليوم من الجزائر، ومنها الجوانب الأمنية والاقتصادية والمالية. وقال إن الحكومة التونسية الحالية التي يترأسها مهدي جمعة اتخذت إجراءات عاجلة لمساعدة دخول الجزائريين إلى تونس، وأقر بخصوصية السائح الجزائري وأهميته في تنشيط الدورة الاقتصادية التونسية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن