تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

شوقي عبد العظيم : في جنوب السودان مجموعات لها مصلحة في استمرار الحرب

سمعي
مونت كارلو الدولية

للحديث عن الشأن السوداني ومستجدات الوضع في جنوب السودان بعد استئناف المفاوضات وتلويح الولايات المتحدة بفرض عقوبات على أطراف النزاع في جنوب السودان، استضافت " مونت كارلو الدولية" الصحفي السوداني شوقي عبد العظيم الذي اعتبر أن سلطة القادة في جنوب السودان على الجيوش ليست كاملة وكذلك سلطة سالفا كير مشيرا على أن هناك " تفلتا" من المسؤولية لدى كلا الطرفين المتنازعين وأن"هناك مجموعات صغيرة لها مصلحة في الحرب في جنوب السودان وتفتعل المشاكل وتستطيع أن تقاتل".

إعلان

كما اعتبر شوقي عبد العظيم أن كل طرف في جنوب السودان يطمع في الحصول على مكاسب أكبر في اتفاقية السلام "، وحين لا يتسنى له ذلك، يعود للحرب مرة أخرى. وتابع: "الإتفاقيات لا تحترم والحرب ستستمر والمجتمع الدولي يحتاج أن يعي هذه النقطة ويعمل على علاج مسألة عدم احترام الاتفاقيات".

واعتبر شوقي عبد العظيم ، في تعليقه على تلويح الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الأطراف المتنازعة في دولة جنوب السودان اعتبر أن واشنطن تتحمل المسؤولية عما يجري، فهي التي خلقت دولة جنوب السودان وواشنطن لم تعد اللاعب الوحيد في هذا البلد. فقد اختلف الوضع وهي لم تعد صاحبة المصلحة الكبرى في جنوب السودان ، فهناك الصين التي تملك مصلحة كبرى وكذلك شمال السودان وحتى جمهورية مصر العربية ... "لم تعد الولايات المتحدة قادرة على أن تقول كلمة واحدة لشخص واحد مثل جان غارانغ ، هناك أكثر من رجل وأكثر من قائد وأكثر من بندقية" هكذا يقول شوقي عبد العظيم ضيف " مونت كارلو الدولية"

أجرت الحوار " هدى إبراهيم
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن