تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

سفير فرنسا في عمان: " هناك إرادة فرنسية لمنح العلاقات العمانية ـ الفرنسية زخماً جديداً"

سمعي
الصورة من فيسبوك

يتطرق سفير فرنسا لدى سلطنة عمان رولان دو بيرتران إلى مسار العلاقات الفرنسية العمانية وآفاق دعمها، لا سيما في المجال الاقتصادي.

إعلان
 
أكد رولان دوبيرتران سفير فرنسا في مسقط أن العلاقات الفرنسية العمانية تعود إلى القرن السابع عشر. وقال ل"مونت كارلو الدولية " بمناسبة إطلاق برامجها على موجة FM 92.2 في العاصمة العمانية إن هذه العلاقات بدأت " أساسا عبر الملاحة البحرية المتمحورة حول المحيط الهندي" عندما كانت فرنسا "القوة الضاربة لاسيما في جنوب المحيط الهندي. أما عمان فكانت القوة الضاربة في شمال هذا المحيط".
 
وأوضح السفير الفرنسي لدى سلطنة عمان أن العلاقات الثنائية الفرنسية العمانية نشطت بشكل خاص في سبعينات القرن الماضي مع وصول السلطان قابوس إلى مقاليد الحكم ومشروعه الرامي إلى تحديث الدولة العمانية.
 
أما عن العلاقات الحالية بين البلدين، فإن السفير الفرنسي لدى السلطنة رأى أن بلاده " تدرك أكثر فأكثر طبيعة عمان الاستراتيجية في المنطقة لاسيما في ما يتعلق بمستقبل منطقة الخليج والتحكم في مضيق هرمز والعلاقات القوية جدا بين عمان وإيران ومشاكل اليمن".
 
وأشار رولان دوبيرتران إلى أن البعد الثقافي في العلاقات الثنائية الفرنسية العمانية كان دوما بعدا هاما وأن البلدين قررا الصيف الماضي تجديد المتحف الفرنسي العماني الذي يتخذ من مسقط مقرا له ويسمى " بيت فرنسا".
 
ولدى السفير الفرنسي قناعة بأن هناك آفاقا واسعة أمام الشركات الفرنسية للمساهمة في تنفيذ المشاريع التنموية الجديدة التي وضعتها الحكومة العمانية في إطار الاستراتيجية الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل في سلطنة عمان ومنها السياحة البيئية والفندقة وتهيئة الموانئ وشبكة السكك الحديدية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن