تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

عادل الفايدي: المجتمع الدولي يريد فرض حل يناسبه في الأزمة الليبية

سمعي
عادل الفايدي المستشار السابق لوفد مجلس النواب في الحوار الوطني الليبي ( يوتيوب)
2 دقائق

في الوقت الذي يسابق فيه المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، الزمن من أجل التوصل إلى اتفاق في أسرع وقتٍ وتشكيل حكومة وفاق تتسلم زمام الأمور في البلاد، يواصل المؤتمر الوطني العام مماطلته لمجريات الحوار ومقاطعته لبعض جلساته.

إعلان
 
وعلى الرغم من مقاطعة وفد المؤتمر الوطني لجولة الصخيرات، إلا أن برناردينو ليون أكد، أن "إيجاد حل الأزمة الليبية سيتم خلال الأسبوعين القادمين"، موضحاً أن اقتراح أسماء لشغل رئيس حكومة وحدة وطنية، سيتمّ خلال الأسبوع المقبل.
 
المستشار السابق لوفد مجلس النواب في الحوار الوطني الليبي، الشيخ عادل الفايدي، أكد لمونت كارلو الدولية أن مقاطعة المؤتمر لهذه الجولة وتقديم رئيس وفده وأحد أعضائه لاستقالتهما من لجنة الحوار، ما هي إلا محاولات لكسب الوقت إلى حين حلول موعد حل البرلمان المعترف به دولياً في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، ما يجعل طرفي الحوار متساويان وفاقدان للشرعية ويساعد المؤتمر المنتهية ولايته وأحزاب الإسلام السياسي المكونة له في موقف قوة مجدداً.
 
ومن جهةٍ أخرى، اعتبر عادل الفايدي، أن وجود تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ليبيا ليس سوى ترتيبات جرت بمباركة قوى غربية من أجل الضغط على الفرقاء السياسيين وإجبارهم على القبول بحلٍ يتناسب مع مصالح الدول الكبرى، مضيفاً إنه بمجرد تشكيل الحكومة الجديدة لن يكون لتنظيم داعش وجود على الأرض وسيتم التخلص منه بسهولة.
      

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.