تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

الطيبي النائب في الكنيست: نريد أن يبقى المسجد الأقصى مكانا للتعبد والصلاة بالنسبة إلى المسلمين

سمعي
النائب في الكنيست الدكتور أحمد الطيبي ( الصورة من الأرشيف)
إعداد : رامتان عوايطية

قال الدكتور أحمد الطيبي عضو البرلمان الإسرائيلي " الكنيست" ورئيس الحركة العربية للتغيير ورئيس "لجنة القدس" في " القائمة المشتركة" إن " حالة الغليان" التي تشهدها حاليا القدس بشكل خاص من حول المسجد الأقصى والأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل عموما لديها عدة أسباب.

إعلان
ذكر الدكتور أحمد الطيبي في حديث خص به " مونت كارلو الدولية " أن من هذه الأسباب " ما يجري حاليا في المسجد الأقصى من تغييرات على أرض الواقع " وإغلاق بواباته أمام المسلمين في ساعات محددة واقتحام المصلى القبلي وعدم إقدام السلطات الإسرائيلية على معاقبة المتطرفين اليهود الذين أقدموا على حرق منزل   عائلة  سعد الدوابشة في الضفة الغربية في شهر يوليو- تموز الماضي والإبقاء عليهم أحرارا والحال أنها تعرفهم.
 
ورأى الطيبي أن التصعيد الحالي في الأراضي الفلسطينية لا يمكن أن يبقى على حاله بأي شكل من الأشكال لاسيما وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لا يعبأ  بالتحذيرات التي وصلته من عدة أطراف داخلية إسرائيلية منها النواب العرب في الكنيست ومن قادة البلدان المجاورة لإسرائيل من مغبة " اللعب بالنار في موضوع القدس والمسجد ألأقصى".
 
وطالب الدكتور الطيبي بالعمل على أن يظل المسجد الأقصى مكانا للتعبد والصلاة " بالنسبة إلى المسلمين فقط وألا " يتحول إلى ساحة حرب". و رأى أن ضعف السلطة الفلسطينية الحالي لا يعني عجز الشعب الفلسطيني عن الرد بقوة على الممارسات الإسرائيلية الحالية لاسيما في ما يخص المسجد الأقصى. و قال في هذه الشأن " الشعب الفلسطيني أثبت في الماضي أنه لا يخضع ولا يركع ويعرف دائما كيف يرد عند الضرورة".
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.