مقابلة

ندير كاحيا رئيس جمعية "بون ليو بلوس وأحياؤنا": قليل من الأمور فقط تحسنّت في فرنسا منذ أحداث الضواحي عام 2005

سمعي
يوتيوب
إعداد : هجيرة بن عدة

ضيف "مونت كارلو الدولية" هو السيد ندير كاحيا رئيس جمعية "بون ليو بلوس وأحياؤنا" حاورته هجيرة بن عدة حول نشاطات الجمعية وأهدافها وما الذي تمكنت من تغييره عشر سنوات بعد أحداث الضواحي عام 2005 وهل أوفت الحكومات الفرنسية بوعودها لتحسين ظروف عيش سكان الضواحي؟

إعلان

وشرح كاحيا طبيعة عمل الجمعية التي يترأسها ومجالات نشاطها في الأحياء الشعبية والضواحي إن على مستوى الدعم المدرسي للطلاب أو محاولة توفير فرص العمل للعاطلين وكذلك في تنظيم لقاءات شعبية مع وسائل الإعلام ومختلف مؤسسات الدولة تهدف جميعها إلى تثبيت حضور الجمعية وتمكينها من حيازة الاعتراف على المستوى السياسي.

وحول أوضاع الضواحي الفرنسية اليوم بد أعوام عشرة على أحداث الشعب عام 2005، اعتبر كاحيا أنه ورغم حصول بعض التطور في المجتمع الفرنسي إلا أن قليلاً من الأمور تغيرت فيما يتعلق بمسائل التمييز على أسس عرقية أو دينية أو مرتبطة بالمنبت الاجتماعي. كما عرّج على دور وسائل الإعلام الفرنسية في تسليط الضوء على الجمعيات التي ينشط فيها كثيرون من أبناء الضواحي في محاولة لتحسين ظروف حياتهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن