مقابلة

المتحدث باسم التحالف الدولي: "استراتيجيتنا فعالة جداً والقوات العراقية استرجعت أكثر من 40 ألف كلم مربع"

سمعي
العقيد ريان ديلون/يوتيوب

ذكر العقيد ريان ديلون المتحدث باسم قوات التحالف الدولي ضد تنظيم " الدولة الإسلامية" في حديث خص به مونت كارلو الدولية أن القوات الأمنية العراقية تواصل عملياتها ضد هذا التنظيم الذي "ينحصر وجوده حاليا في الحويجة وغرب الأنبار".

إعلان

وقال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي إن القوات العراقية نجحت منذ إطلاق الحملة ضد تنظيم " الدولة الإسلامية " قبل ثلاث سنوات في «تحرير أكثر من ٤٠ ألف كيلو متر مربع في البلاد" وإن " قرابة أربعة ملايين عراقي كانوا تحت قبضة" التنظيم.

وعن أسباب تأخر هذه العملية على الرغم من الجهود الحثيثة دوليا وإقليميا ومحليا، قال ديلون " في البداية نحن نتحدث عن حملة استمرت قرابة ثلاث سنوات حيث كان التنظيم قويا جدا في تلك الفترة " و "كانت القوات العراقية تتراجع" أمام ضغطه".

ويرى العقيد ريان ديلون أن من العناصر الأساسية التي ساهمت في جعل القوات العراقية تنجح في تضييق الخناق على تنظيم " الدولة الإسلامية" الدعم الجوي الذي تحظى به من قِبل التحالف الدولي بالإضافة إلى أن القوات العراقية أصبحت مسلحة ومدربة بشكل أفضل مما كان عليه الأمر من قبل مما ساعدها على تحقيق " نجاح لافت في هزم التنظيم في أماكن مثل الرمادي وتكريت والفلوجة والموصل " التي هي "من أكثر المناطق الميدانية صعوبة منذ الحرب العالمية الثانية بالنسبة إلى " كل الجيوش لا الجيش العراقي وحده".

وأشاد العقيد ريان ديلون المتحدث باسم قوات التحالف بإنجازات القوات العراقية في عدة مواقع منها " تلعفر وغرب الأنبار والحويجة حاليا"، وقال:" إنها هي التي تقود القتال وتتخذ كافة القرارات... ونحن كتحالف نقدم فقط الأنظمة ونساهم في عملية التدريب والتجهيز. كما نقدم أيضا معلومات استخباراتية من خلال المراقبة وتحديد الأهداف بدقة من الجو والأرض بالإضافة إلى رصد عمليات تنظيم الدولة الاسلامية..."

وعن الدور الروسي في التصدي لتنظيم " الدولة الإسلامية"، قال العقيد ريان ديلون: "لا أستطيع أن أتحدث بالنيابة عن الروس عن الطريقة التي يقاتلون بها لكنني أستطيع أن أقول إن الطريقة التي يستعملها التحالف فعالة للغاية ... وفي الحقيقة تقدُّمنا يتحدث عن نفسه، ففي العراق كما في سوريا استطعنا أن ننظف أكثر من ٨٦ ألف كيلو متر مربع من تنظيم الدولة الاسلامية ... كما أنه ليس هناك أي مكان أو قطعة أرض تمت السيطرة عليها من قبل حلفائنا، استطاع تنظيم الدولة الاسلامية إعادة السيطرة عليها بعد خسارتها...".

أما عن قوات "الحشد الشعبي" في التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، فيقول ديلان "تدخل الحشد الشعبي جاء من خلال قانون عراقي من رئيس الوزراء ... وفي الحقيقة كان لهم دور كبير جدا في العملية وفي هزيمة" التنظيم.

وبشأن مدى إمكانية تأثير الاستفتاء المزمع تنظيمه في إقليم كردستان العراق على العملية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، ذكر العقيد ريان ديلون أن التحالف يركز جهوده حاليا على كيفية هزم التنظيم. وأثنى على التعاون بين قوات البشمركة والقوات العراقية قائلا: "إن تنظيم الدولة الاسلامية هو العدو الأساسي في البلاد وفي المنطقة بالنسبة إلى الأكراد والحكومة العراقية ... وأعتقد أنه يجب أن نبقى مركِّزين على كيفية هزم هذا التنظيم".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن