تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مقابلة

النائبة سروة عبد الواحد "لمونت كارلو": خسرنا دعم أصدقائنا بسبب الاستفتاء

سمعي
النائبة سروة عبد الواحد

أثارت النائبة سروة عبد الواحد رئيس كتلة التغيير المعارضة "بوران" الكثير من السجال في أربيل بسبب مواقفها المنتقدة لحكومة كردستان العراق، مما جعلها تُمنع من دخول أربيل نظرا لتهديدات بتصفيتها وهي تعارض استفتاء الاستقلال وتقول إنه غير شرعي ولا دستوري وإنه جعل إقليم كردستان يخسر دعم الدول الصديقة. حاورتها في السليمانية موفدة مونت كارلو الدولية إلى اقليم كردستان العراق، رامتان عوايطية.

إعلان

ترى رئيسة كتلة التغيير السياسية الكردية سروة عبد الواحد أن الاستفتاء الذي نُظم في إقليم كردستان العراق يوم الخامس والعشرين من شهر سبتمبر-أيلول عام 2017 كان لابد من إرجائه لعدة أسباب منها أن "آليته غير قانونية".

 

وأكدت على ذلك في حديث خصت به  "مونت كارلو الدولية " في السليمانية. وذكرت سروة عبد الواحد أن الطريقة التي أُعِدَّ من خلالها لهذا الاستفتاء تخدم أجندات شخصية منها أجندة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الحريص، حسب سروة عبد الواحد، على التمسك بالسلطة.

 

وأضافت سروة عبد الواحد تقول إن " موضوع الاستفتاء حزبي له علاقة بتمديد ولاية السيد بارزاني". وانتقدت القيادات السياسية في الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني معتبرة أنها " تضحك على الشعب الكردي" لأنها تدعو من جهة لاستقلال كردستان العراق ولكنها تسعى من جهة أخرى إلى الحفاظ على " امتيازات " تتقاسمها وتمنحها إياها الدولة العراقية.

 

وخلصت سروة عبد الواحد، رئيسة كتلة التغيير السياسية الكردية، إلى القول إن عدم تأجيل الاستفتاء يشكل "انتكاسة" في مجال سياسة إقليم كردستان العراق الخارجية، لأن دولا غربية كثيرة كانت تقف حتى الآن إلى جانب الحقوق الكردية وتدعمها، ستتعامل في المستقبل بحذر مع الكرد". ومن هذه الدول فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن